قداس الهي لمركز لوس انجلوس في القوات لراحة نفس شهداء المقاومة اللبنانية

أقام  مركز لوس انجلوس في “القوات اللبنانية” قداساً الهياً عن راحة أنفس شهداء المقاومة اللبنانية في كنيسة سيدة لبنان. إحتفل بالقداس الأب إلياس سليمان وعاونه الأب البير قسطنطين، وشارك في القداس قنصل لبنان العام الأستاذ جوني ابراهيم إلى جانب الشريف غاري نلبنديان و ممثلين عن تيار المستقبل ، حزب الكتائب اللبنانية، الحزب التقدمي الاشتراكي، والجامعة اللبنانية الثقافية. كما حضر القداس حشد كبير من القواتيين والمناصرين و عدد كبير من أبناء الجالية.

وقد شدد الأب سليمان في عظته بعد الإنجيل المقدس على معنى الشهادة وعن التضحيات الغالية التي قدمها المقاومون من أجل الوطن بدءًا من الأباء القديسين ومعاناتهم التي نمّت فينا الإيمان و علمتنا التضحية من أجل لبنان.

وتلا القداس إحتفال في قاعة الكنيسة تخلله عرض فيلم عن المقاومة اللبنانية وعن الرئيس الشهيد بشير الجميل أعده أعضاء قسم لوس انجلوس. ومن ثم ألقى رئيس قسم القوات اللبنانية – لوس انجلس السيد مازن قطان كلمة في المناسبة شدد فيها على عطاءات الشهداء وعن واجبنا تجاه القضية التي من أجلها استشهدوا وقال: كل عام نوجه تحية فخر واعتزاز وإجلال إلى من قدموا أنفسهم قرابين على مذبح الوطن، ومن رووا تراب الأرز بدمائهم الزكية، ولم يبخلوا يوماً بالتضحية من أجل لبنان الـ١٠٤٥٢ كيلومتر مربع، لبنان الذي آمنوا به بلدا سيدا حرا مستقلا، وطنا واحدا موحدا لجميع الطوائف والمذاهب والأطياف، وأضاف: أنتم من خضتم أعتى ملاحم البطولات دفاعا عنا، عن بيوتنا وعن قرانا، عن مدننا وعن أرزاقنا، عن كنائسنا وعن أديرتنا. أنتم من دافعتم ببسالة واقتدار عن وطن بات قضية، وعن قضية باتت بحجم وطن. تجرأتم حيث لا يجرؤ الآخرون، وقاومتم أعداء لبنان من كل حدب وصوب، فاستشهدتم وأنتم تعلمون علم اليقين، وتؤمنون بأن الشهادة تروي جزور الأرز، وتشق طريق الكرامة والحريّة لنا ولأجيال بعدنا وفي مقدمة قافلة شهداء المقاومة اللبنانية، قائد بطل، زرع الأمل في القلوب، وعنفوانه أربك جيوش الاحتلال، وتضحياته زرعت البسالة في قلوب المقاومين. نعم ذكراكم باتت احتفالاً لأننا نلمس فرحكم وأنتم برفقة القائد الشهيد الرئيس بشير الجميّل تنظرون إلينا بفخر من السماء ونفوسكم مطمئنة، لأن شعلة القضية التي من اجلها استشهدتم ما زالت مضيئة  في قلوبنا، سالكين الدرب برفقة قائد لا يساوم ولا يقايض، قائد حكيم مناضل على خطى البشير، وهو رئيس حزبنا، حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع.

وختم قطان مؤكداً أن المسيرة لن تتوقف، والنضال ما زال في بدايته. وأضاف مخاطباً الحضور، تقدموا وانتسبوا الى حزب رائد معاصر ديمقراطي، نحت البطولات في تاريخ لبنان، ولنبني معا وطنا سيدا مستقلا، يجمع تحت سمائه كل اللبنانيين على اختلاف معتقداتهم، لبنان الـ ١٠٤٥٢ كيلومتر مربع!

وإختتم الإحتفال بعشاءٍ  ترحماً على الشهداء من تقدمة قسم لوس انجلوس.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل