“الجمهورية”: استهداف السفارة الإيرانيَّة سيُعجِّل في إنشاء تحالف أمني عالمي

اشار مصدر واسع الاطّلاع لصحيفة “الجمهورية” الى ان «استهداف السفارة الإيرانيَّة سيُعجِّل في إنشاء تحالف أمني عالمي، وتعاون أمني كبير بين أهمّ الجهات والمُنظّمات والمؤسّسات العالميّة المُهتمّة بهذا النوع من الأعمال الإرهابيّة». وأشار إلى «التقاطُع الحاصل بين الولايات المُتّحدة الأميركيّة وروسيا والاتّحاد الأوروبّي والصين على إدانة هذا التفجير الإرهابي، إلى درجة أنّ الاتّحاد الأوروبّي أوفَد سفيرته أنجلينا إيخهورست أمس الأوَّل إلى موقع الانفجار لتفقُّده ورفع تقرير بمُشاهداتها ومعلوماتها إلى الاتّحاد ليبني على الشيء مُقتضاه، فضلاً عن تبرُّع السفير البريطاني طوم فليتشر بالدم، فيما اتّصل رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بالرئيس الإيراني مُستنكراً التفجير، وهو الاتّصال الأوَّل على هذا المستوى منذ عشر سنوات».

وقال المصدر إنَّ المواقف الدوليّة باتت حذرة جدّاً إزاء الوضع اللبناني، بعدما كانت تُحذِّر طوال الفترة السابقة من وقوع لبنان في المحظور بسبب تسرُّب الأزمة السوريّة إليه، ولكنّ هذا المحظور وقع نتيجة هذا التفجير الذي وضع لبنان في قلب العاصفة لأنّه يُشكِّل انتهاكاً للخطوط الحُمر الدوليّة التي كانت مرسومة حول لبنان، فارضةً الحفاظ على الحَدّ الأدنى من استقراره».

ولفت المصدر إلى أنّ «جميع الأطراف الدوليّين والمحلّيين يواجهون حاليّاً السؤال: هل هناك إمكانيّة لإعادة الوضع اللبناني إلى دائرة السيطرة، أم أنّ هذه السيطرة فُقدت؟». وأكّد أنّ «التحرُّكات والاتّصالات الجارية هي التي ستُحدِّد الجواب على هذا السؤال في الأيّام المُقبلة».

وتوقّف المصدر باهتمام عند بيانات الاستنكار الصادرة عن كُلّ من رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي والرئيس المُكلّف تأليف الحكومة تمّام سلام والرئيسَين سعد الحريري وفؤاد السنيورة، فأشار إلى أنّ «هذه البيانات جاءت خلوّاً من أيّ تسمية للسفارة الإيرانيّة، باستثناء بيان ميقاتي الذي لفت إلى أنّ الانفجار وقعَ قرب السفارة»، علماً أنّ بيان المصدر السعودي المسؤول الذي صدر أمس لم يُسمِّ أيضاً السفارة، مُكتفياً بإدانة «الأعمال الإرهابيّة الجبانة».

المصدر:
صحيفة الجمهورية

خبر عاجل