الأعمال المنزلية..رشاقة ووقاية من السرطان

تتأفف النساء عادة من الأعمال المنزلية لأسباب كثيرة قد يكون من بينها الملل والروتين والتعب والإجهاد وضيق الخلق… وربما لأســباب أخرى. لكن كل الدلائل والمعطيات تشير إلى أن الأعمال المنزلية تترك وقعاً طيباً على الجسم، فهي تحافظ على الرشاقة، وتعزز الحال الصحية، وتدفع شر الإصابة ببعض الأمراض القاتلة، خصوصاً السرطان. وحتى نبين وقع الأعمال المنزلية على الصحة نسوق الحقائق الآتية:

*الأعمال المنزلية تبعد شبح الكآبة والقلق، فقد أفادت دراسات أجريت حديثاً، بأن الأشغال المنزلية تطرد شبح الكآبة وتخلق نوعاً من الارتياح النفسي لدى القائمين بها.

*الأعمال المنزلية تقي من السرطان، فقد بينت دراسة أسترالية – صينية مشتركة أن الأعمال المنزلية الروتينية تقلل من فرص الإصابة بسرطان المبيض عند النساء‏، وأن هذه الفائدة تزداد كلما كان العمل شاقاً. وبالطبع، فإنه من الضروري المواظبة على الأعمال المنزلية لمدة ثلاث إلى أربع ساعات وبوتيرة شبه يومية تقريباً، وأنه لا فائدة ترجى منها في حال القيام بها لمرة واحدة في الأسبوع.

*الأعمال المنزلية تقي من السمنة، إذ أظهرت دراسة أميركية طبية حديثة أن تقاعس المرأة عن إنجاز الأعمال المنزلية يجعلها أكثر عرضة للإصابة بالبدانة.

واعتمدت الدراسة الجديدة على مذكرات آلاف النساء العاملات وغير العاملات خارج المنزل، في الفترة الممتدة بين عامي 1965 و2010، وتبين أن النساء في فترة الستينات من القرن الماضي (1965) كن يقضين حوالى 26 ساعة أسبوعياً في تنفيذ الأعمال المنزلية. أما في 2010 فقد انخفضت هذه المدة إلى 13 ساعة في الأسبوع.

*الأعمال المنزلية تقي من مرض ألزهايمر، فقد وجدت دراسة قام بها باحثون من جامعة راش في شيكاغو، أن الأعمال المنزلية تساعد في شكل ملحوظ في التخفيف من خطر التعرض لمرض ألزهايمر حتى عند الأشخاص الذين قطعوا عمر 80 عاماً.

ونظراً إلى الفوائد التي يمكن جنيها من القيام بالأعمال المنزلية، يوجه المختصون دعوة مفتوحة إلى السيدات للقيام بها.

المصدر:
وكالات

خبر عاجل