الجامعة الأنطونية: الانتخابات الطالبية في 21 الحالي ولا علاقة للسياسة بها

اعلنت ادارة الجامعة الانطونية، ان ” يوم السبت في 21 كانون الأول الحالي هو موعد انتخابات الهيئة الطالبية”، مطالبة بـ “الاستعداد لهذا اليوم بروح ديمقراطية عالية تظللها أجواء إيجابية سليمة تبعا لقانون الجامعة المتعارف عليه”. وحددت إدارة الجامعة ما يأتي:

“أولا: إن الانتخابات الطالبية شأن جامعي داخلي بحت لا علاقة للمكونات السياسية أو الحزبية به، وبسير العملية الانتخابية، لذا يمنع منعا باتا، وبوضوح تام لا لبس فيه، تأسيس خليات أو أحزاب سياسية أو القيام بتحركات تخريبية في حرم الجامعة (المادة 13 فقرة 6) بغرض توظيفها في اليوم الانتخابي المعلن أعلاه.

ثانيا: تذكر ادارة الجامعة طلابها بعدم جواز عقد أي اجتماع في نطاقها بمشاركة أشخاص من خارجها أو حتى دعوتهم اليها كما تنص المادة 196 (198 في القانون القديم) إلا بناء لموافقة رئيس الجامعة المسبقة والمسؤولين المعنيين في الجامعة. ولا تعطى هذه الموافقة مطلقا في حال الأنشطة السياسية (مادة 196 فقرة 2).

ثالثا: إنطلاقا من النقطتين الأوليين تعتبر الجامعة الأنطونية أن الوجود الشرعي في كلياتها وباحاتها هو لطلابها المسجلين في سجلاتها على أساس انتمائهم التعليمي والأكاديمي – بمعزل عن حريتهم في انتماءاتهم السياسية خارج ابواب الجامعة – وبهذا تمنع على أي منهم استخدام الجامعة اسما ومكانا لأغراض سياسية حزبية في موسم الانتخابات الطالبية، وحتى خارج هذا الموسم.

رابعا: إن الصفة الوحيدة للانتخابات الطالبية في جامعتنا هي انتخابات لهيئة للطلاب جامعية ديمقراطية، والغاية منها انتخاب ممثلين عن الطلبة وفقا لكلياتهم وسنيهم الدراسية، يمثلونهم فيها حيال الادارة، حصرا، بشؤون أكاديمية وتربوية، وتنتهي مهمتهم قانونا عند عتبة الجامعة.

خامسا: تلفت الجامعة طلابها الى أن استخدام أي شعارات سياسية حزبية طائفية ترافق العملية الانتخابية أمر مخالف لنظام الجامعة الداخلي، يعرض مرتكبيه لعقوبات وإنذارات خطية يخضعون بموجبها لقرارات ادارة الجامعة من دون السماح لأي مراجعة من اي جهة خارجية.

سادسا: تذكر إدارة الجامعة بشكل واضح أنها مؤسسة خاصة مستقلة تابعة لرهبانية لبنانية، ومسماة فحسب على لبنان بكامله، وليست محسوبة أو منتمية لأي سلطة أو مجموعة أو وجهة سياسية ما خلا سلطة الدولة اللبنانية الشرعية، ولذا لا يحق لأي سياسي أو مسؤول حزبي أو مرجع قيادي التدخل بشؤونها الخاصة وترشيد طلابها في حملاتهم الانتخابية، فهذه الخطوة في حال حصولها تعتبر تعديا على حرمتها وقوانينها وأنظمتها التربوية المعترف بها رسميا لدى الدولة اللبنانية.

سابعا: إن إدارة الجامعة حريصة منتهى الحرص على تأمين انتخابات ذات طابع حضاري بلا شوائب وغرائز، وهي بسعيها لذلك ترمي للتوصل إلى تحقيق عملية انتخابية شفافة تليق باسمها العريق في حقل التعليم الجامعي، وباسم وطننا لبنان وشبابه الجامعي”.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل