قاصرو “حزب الله” يقاتلون في سوريا!

 

يلفت مؤخراً ازدياد قتلى “حزب الله” في سوريا، واهتمام أكثر من جهة إعلامية وسياسية بتوثيق هؤلاء القتلى. المواقع السورية باتت تتحدث عن المئات وصولاً إلى الألف قتيل (وأضعافهم جرحى بطبيعة الحال)، فيما يواصل الحزب نعي قتلاه على دفعات، ما يعني أن الحد الأدنى لعدد القتلى هو ما نعاه الحزب نفسه، وقد بلغ وفق إحصاء جريدة “المستقبل” 349 قتيلاً على الشكل الآتي:49 عدد القتلى المعروفين قبل معركة القصير-157 عدد القتلى المعروفين خلال معركة القصير- 143 عدد القتلى المعروفين بعد معركة القصير ولغاية تاريخه.

ومما تجدر الإشارة إليه أنه يوجد بين هؤلاء قاصرون؛ فقد سبق أن نعى الحزب حسن إدريس (15عاماً) ببيان رسمي بتاريخ 15/8/2013 جاء فيه: “بكل فخر واعتزاز تزف المقاومة الإسلامية في حزب الله فارساً جديداً من فرسانها الأبطال؛ الشهيد الزينبي حسن علي إدريس، والذي قضى أثناء قيامه بواجبه الجهادي المقدس وسيشيّع غداً في بلدته زيتا الهرمل”.

والفتى حسن إدريس ليس القاصر الوحيد الذي قُتل في صفوف “حزب الله” في سوريا؛ فقد سبقه الفتى قاسم البزال (16عاماً)، وقد نعاه الحزب ببيان رسمي بتاريخ 15/6/2013 جاء فيه: “بكل فخر واعتزاز تزف المقاومة الإسلامية في حزب الله فارساً جديداً من فرسانها الأبطال؛ الشهيد قاسم فضل الله البزال من البزاليه، والذي قضى أثناء قيامه بواجبه الجهادي”.

المصدر:
المستقبل

خبر عاجل