مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأربعاء في 25/12/2013

* مقدمة نشرة أخبار “تلفزيون لبنان”

إذا جاز اختصار يوم ميلاد السيد المسيح في لبنان والمنطقة، فيمكن القول إن أجراس الكنائس وتراتيل السلام الطالعة من لبنان وبيت لحم وامتدادا إلى الفضاء العربي، جاهدت لتطغى على أصوات المدافع والانفجارات، لكن صوت العنف الدامي ظل وياللأسف هو الأقوى.

فإلى الكنائس التي لم يزرها الميلاد بفعل الحرب السورية، استهدفت يد الارهاب كنائس أخرى صبيحة يوم العيد في العراق وفي افريقيا الوسطى.

في لبنان مر الميلاد على خير، والخرق الوحيد كان سياسيا عبر المواقف التي أطلقها من بكركي رئيس الجمهورية ميشال سليمان، بحيث بينت هذه المواقف منحى التوجه الرئاسي في ما تبقى من ولاية العهد، وأبرزها دعوة الرئيس لممارسة الديموقراطية وعدم اسقاطها كرمى لأحد، موضحا ان استحقاقات العام 2014 الرئاسية والحكومية والنيابية هي ما قصده بممارسة الديموقراطية.

وفي بكركي، لفت هذا العام حضور النائب جنبلاط قداس الميلاد إضافة إلى السفير الأميركي.

في المنطقة، وإلى الحرب السورية المستعرة، حرب أخرى أعلنتها الحكومة المصرية على “الاخوان المسلمين” من خلال تصنيف الجماعة بالتنظيم الارهابي.

*****************
* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “أن بي أن”

ميلاد مجيد. لم تستطع التحديات الوجودية والهواجس الأمنية أن تقلل من فرحة العيد، الأجراس قرعت والقداديس أقيمت والرجاء بقي في مهد المسيحية والإنسانية، بلاد الشرق. العظات أجمعت على الثبات في الأرض، لا هجرة ولا خوف ولا إنغلاق ولا يأس.

في بيت لحم، إلتزام بمعادلة: نعيش هنا ونموت هنا. وفي سوريا، صلاة مشتركة بين المسيحيين والمسلمين إحياء لميلاد السيد المسيح. مشهد دمشق هو الرد على عنف المسلحين ومشروع التكفيريين، مفتي سوريا الشيخ أحمد حسون، حضر جنبا إلى جنب بطريرك إنطاكيا وسائر المشرق للروم الأرثوذوكس يوحنا العاشر اليازجي، في الكنسيةالمريمية في العاصمة السورية. وكذلك كانت القداديس في العراق ولبنان ودول عربية إختارت التقارب أكثر لمواجهة المشاريع التكفيرية الموزعة على مساحة الشرق.

داخليا، كانت بكركي الحدث في اليوم الميلادي، رئيس الجمهورية ميشال سليمان وضع من هناك خطا أحمر حول تاريخ الخامس والعشرين من آذار، عندما يجب أن تكون الحكومة قد شكلت. سليمان سأل عن تعريف حكومة حيادية أو أمر واقع، واستند إلى الدستور لتأليف حكومة قبل بداية مهلة إنتخابات رئاسة الجمهورية، بينما كان البطريرك بشارة الراعي يتمنى تأليف حكومة ميثاقية قادرة على مواجهة الأزمات.

خارجيا، ما بين سوريا وتركيا توزعت الإهتمامات. في دمشق توقيع إتفاق ضخم مع شركة روسية للتنقيب عن النفط في المياه السورية. وفي أنقرة إنفراط تدريجي لعقد الحكومة الأردوغانية على خلفية فضيحة الفساد. استقالات في وزارات أساسية، تبعتها خطوات مماثلة في حزب “التنمية والعدالة”، في ظل نية رجب طيب أردوغان تقديم تشكيلة حكومية جديدة، لكن الأصوات تتعالى لفرض إستقالة أردوغان شخصيا، كما في دعوة وزير البيئة والتخطيط العمراني المستقيل.

أزمة الحكومة التركية غير مسبوقة، وتهز رئيسها الذي فشل في رهاناته الخارجية، فلم تنجح خياراته في سوريا، وسقط حليفه الأساسي حزب “الإخوان” في مصر، وباتت الجماعة مصنفة إرهابية في جمهورية مصر العربية.

*****************
* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “المنار”

ترانيم ميلادية حزينة هذا العام من وحي مأساة الشرق، سمعت أصداؤها في ساحات الفاتيكان. ميلاد على مهابته المجيدة، حولته التطورات إلى منبر تحذيرات من قساوة ما يعانيه الشرق عموما ومسيحيوه خصوصا، فقلب بابا الفاتيكان تحطم من مأساة سوريا، فيما كان من تبقى من مسيحيي هذا البلد خارج الإعتقال التكفيري والتهجير القسري، يحيون المناسبة.

الكنيسة المريمية في دمشق أعادت صورة سوريا الحقيقية: بطاركة وآباء إلى جانب مشايخ وعلماء، أحيوا ميلاد رسول المحبة والسلام. في أرض السلام فلسطين، قداديس ميلادية بغصة إحتلالية، حضرها من تمكن من عبور حواجز الإحتلال المترسة عند مداخل المدينة. وعند مداخل كنائس بغداد، محاولات تفجيرية اخطأت أهدافها وأصابت الأسواق المحيطة.

في محيط المأساة، قرعت أجراس كنائس لبنان، وسط إجراءات مشددة، وهواجس أمنية حرمت بعض مسيحيي صيدا من قداس منتصف الليل. في بكركي قداديس ليلية وصباحية بموقف واحد: رئيس جديد وحكومة ميثاقية، وعلى مسمع رئيس الجمهورية. ومن بكركي، كلام عن خطوط حمر حددها الرئيس ميشال سليمان بتاريخ الخامس والعشرين من آذار، مع إصرار على حكومة جديدة وفق الرؤية الرئاسية.

في تركيا، رؤية ضبابية لمصير حكومة رجب طيب أردوغان، مع استقالات بالجملة على وقع فضائح الفساد. استقالات لم تقتصر على الحكومة بل تسللت إلى الحزب الحاكم.

وفي مصر، بات الحزب الحاكم سابقا أي “الإخوان المسلمون”، جماعة محظورة بقرار الحكم الجديد.

*****************
* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “أم تي في”

يوم الميلاد كان حافلا بالسياسة وبالكلام الوطني العالي في بكركي، فالبطريرك قرأ في الانجيل وفي الدستور، رئيس الجمهورية قرأ في الصلاحيات وفي الواجبات وفي الدستور، ورئيس حزب “القوات” قرأ في سفر المبادىء وفي الدستور. وطالما كان الدستور هو الجامع المشترك، فقد ضاقت احتمالات المسايرة والمفاصلة إلى درجة الصفر.

تأليف الحكومة، وإن أعطى الرئيس نفسه هامشا حتى الخامس والعشرين من آذار لتأليفها، غير أنه وضع هذا الاستحقاق في مرتبة موازية لأهمية انتخاب رئيس جمهورية جديدا للبلاد.

وجمع الحزمة المارونية المفككة بات قرارا ملزما، والجديد المنجز في هذا المجال أنه إذا لم تتمكن هذه الطائفة من بلوغ أعلى درجات الوحدة فقد صار لديها حد أدنى لتشرذمها ممنوع الانزلاق تحته ولو تحت عنوان التنوع، والظواهر العملية لهذه الهبة المارونية بدأت بتحذير البطريرك الراعي نواب الأمة، وفي مقدمهم المسيحيون، من مغبة التغيب عن جلسة أو عن جلسات انتخاب رئيس.

والمنحى سيتصاعد وصولا الى إعادة الهيبة إلى الدستور وتثبيت ما يقول به لجهة حتمية انتخاب الرئيس وقدسية تداول السلطة، والغاية السامية المرجوة هي تصغير عدد المرشحين إلى الرئاسة الأولى، بحيث لا يبقى منهم إلا الأقوياء.

*****************
* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “أو تي في”

بعد الخامس والعشرين من كانون الأول 2013 لن يحكم “الإخوان”، أما السبب فقرار مجلس الوزراء المصري بإعلان الجماعة المذكورة المحظورة أصلا، تنظيما إرهابيا مكتمل المواصفات.

مواصفات تنطبق أيضا على جماعات كثيرة في سوريا، لا يزال البعض في العالم، ومنه لبنان، يتمسك بتسميتها مجموعات معارضة، ولو خرجت كل ممارساتها عن المعايير القيمية والأخلاقية التي تعرف الثورات بها في شكل عام. فتحت مظلة الثورة السورية مثلا، عيد المسيحيون بلا كنائس أو أديرة ومن دون مطرانين، فيما راهبات معلولا أسيرات الوعود الفارغة والأضاليل التي لا تنتهي. أما قلعة صيدنايا، رأس حربة المقاومة من أجل الحرية والتنوع، فلإنتصرت في معركة الوجود والدور، بصلاتها وإيمانها وسواعد رجالها وعموم أهلها، مسطرة ملحمة صمود ونموذج تمسك بالأرض والهوية على ما تشهد ال “OTV” في تحقيق خاص ضمن هذه النشرة.

ومن سوريا الى لبنان العنيد في التصدي لتداعيات الأزمة السورية، بدءا من شبح الفراغين الرئاسي والحكومي الذي حل ظله ثقيلا على ميلاد بكركي اليوم، وصولا إلى خطر الإنهيار الإقتصادي والمالي الذي نقلته ال “OTV” إلى حاكم مصرف لبنان رياض سلامة.

*****************
* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “أل بي سي آي”

الميلاد هذه السنة ملطخ بالدماء في العراق، وبالمخاوف في سوريا، وبالهواجس السياسية وغير السياسية في لبنان، وبالصلوات ضد الحروب في الفاتيكان.

في العراق، تفجيرات استهدف بعض منها سوقا شعبية قريبة من كنيسة.

في سوريا، العيد مغلف بالحرب المستمرة والتي تأخذ يوما بعد يوم طابعا أكبر دموية قبل أقل من شهر على موعد مؤتمر جنيف إثنين.

في الفاتيكان، البابا فرنسيس يدق ناقوس الخطر من أن النزاع في سوريا حرك مشاعر الحقد والانتقام.

في لبنان، في يوم الميلاد صار عندنا نقطتان على السطر، فبعد نقطة السيد حسن نصرالله في العشرين من الجاري، حين قال: “نحن لا ننصح أحدا بالإقدام على تشكيل حكومة أمر واقع، ونقطة على السطر”، رد اليوم رئيس الجمهورية بنقطة رئاسية بقوله: “إن صلاحيات رئيس الجمهورية مستمدة من الدستور وليس من الأطراف السياسيين، والإيضاحات التي وصلت إلي – في ما خص ما قاله السيد نصرالله – أشارت أن ذلك ليس تهديدا بل هو تسهيل لرئيس الجمهورية، ونقطة على السطر”.

وبين النقطتين سيكون ترقب تشكيل الحكومة سيد الموقف، خصوصا ان الرئيس وضع حدا زمنيا للتشكيل هو الخامس والعشرون من آذار المقبل. لكن معلومات خاصة للـLBCI تفيد بأن الحكومة قد تبصر النور في الثلث الأول من الشهر المقبل، وأنها قد تتألف إما من سياسيين وإما من تكنوقراط، لكنها في الحالين ستتألف من وجوه غير استفزازية.

اشارة الى ان قضية اعتذار وفد تلفزيون “المنار” من حكومة البحرين وما اثارته من ردات فعل مستنكرة في بيروت، عادت إلى الواجهة اليوم بعد الكشف عن استقالة المدير العام للقناة عبدالله قصير، وقبول هذه الاستقالة.

*****************
* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “المستقبل”

رسالة واحدة حملتها عظات عيد الميلاد المجيد التي عبرت عن الخطر الذي يهدد الكيان والقلق الذي يسكن اللبنانيين.

لكن رئيس الجمهورية ميشال سليمان اختار بكركي ليبعث برسالة شديدة الوضوح إلى من يعنيهم الأمر، مفادها ان رئيس الجمهورية لا يرضخ للتهديدات ولا للضغوط، وصلاحياته مستمدة من الدستور جازما بضرورة تشكيل حكومة جديدة قبل الخامس والعشرين من آذار تاريخ، بدء مهلة انتخاب رئيس جديد للجمهورية وهذا التاريخ هو خط أحمر.

*****************
* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون “الجديد”

.. وفي الميلاد ثبت بالوجه الرسمي أن ميلاد الحكومة أصبح على مرمى السنة الطالعة، وأن مرسوم تأليفها سوف يصدر، وبالصيغة التي راودت رئيس الجمهورية والرئيس المكلف، وعلى قاعدة الموافقة الضمنية من فريقي الثامن والرابع عشر من آذار.

ولفت في هذا الإطار، كلام رئيس الجمهورية من بكركي، عن تسهيل السيد حسن نصرالله للصيغة غير الصادمة، لن تقوم حكومة على العزل ولا تمني قوى الرابع عشر من آذار النفس بشطب طائفة عن الخريطة الوزارية، فالوزارة الحيادية بموافقة نصرالله وبري شيء وبعزلهما أمر آخر يسمى أمرا واقعا لا تكتب له الحياة. غير أن فريق التأليف سوف يستند إلى عمليات التسهيل الواردة من “حزب الله” وحركة “أمل”، أما العماد ميشال عون فيتدبر حلفاؤه أمر إقناعه للصالح العام.

الحراك الحكومي يرمى على كاهل عام 2014، على أن تظهر في بداياته علائم المرسوم. ومن اليوم وحتى العام الجديد، فإن الحفاظ على الثبات الأمني هو الأولوية، حتى لا يعيدنا أحدهم بالنار.

وفي الميلاد ارتفعت الصلوات للأمان، من هنا إلى الفاتيكان حيث صلى البابا فرنسيس لسوريا، وقال إن “الصراع هناك حطم قلبي لما فيه من حقد وآلام”. ومن فرط الصراعات الدموية في الوطن العربي، فإن العرب قطفوا الجزء الأوفر من صلوات البابا الذي نثر دعوات السلام على سوريا والعراق والسودان وفلسطين.

ولو اتسعت عظة الحبر الأعظم للمزيد، ربما ضمنها الدعوات إلى خلاص رئيس حكومة تركيا رجب طيب أردوغان من دائرة الفساد، التي أصبحت طوقا على سلطته وتنذر بسقوطه من حيث لم يحتسب. ثلاثة وزراء استقالوا اليوم من حكومته، وبدأت مرحلة الإقالات التي يلجأ اليها أردوغان لقطع أيادي الخصوم، طالبا من الإعلام عدم إفشاء الأسرار والبقاء على نتائج التحقيقات طي الكتمان.

مصر من جهتها بدأت مرحلة اجتثاث “الإخوان”، بعدما أقرت الحكومة رسميا اليوم اعتبار “الإخوان” مجموعة إرهابية.

*****************

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل