نازك رفيق الحريري تنعي الوزير الشهيد محمد شطح

نعت السيدة نازك رفيق الحريري الوزير السابق وكبير مستشاري رئيس الحكومة السابق سعد الحريري، الدكتور محمد شطح ومرافقه محمد طارق بدر والشهداء الذين استهدفتهم يد الإرهاب في قلب العاصمة بيروت.

وتوجَّهت السيدة نازك رفيق الحريري، باسمها وباسم عائلة الرئيس الشهيد رفيق الحريري، إلى أسرة الدكتور محمد شطح وأهالي الضحايا الأبرياء وإلى الشعب اللبناني كافة بصادق مشاعر التعزية والمؤاساة، راجيةً المولى عزَّ وجلَّ الرحمة الواسعة والمغفرة للشهداء جميعاً والشفاء العاجل للجرحى الابرياء.

وقالت إن لبنان خسر مجدداً شخصية وطنية متميزة ورائداً من رواد الحوار والاعتدال، ورجل فكر وحكمة وحضارة اتَّسمت مسيرته بالدفاع عن قيم الوحدة والوفاق والحرية والعدالة، وبالعمل من أجل قيام لبنان الحر السيد المستقل والمزدهر. أما عائلة الرئيس الشهيد رفيق الحريري فمصابها اليوم جلل، لأننا فقدنا شخصاً عزيزاً جداً، عرفناه صديقاً وفياً ورفيقاً مخلصاً على النهج الذي أسسه الرئيس الشهيد رفيق الحريري، مُلتزماً برؤيته وأهدافه الوطنية وبمواقفه الجامعة والمنفتحة على الجميع.

وجدَّدت عقيلة الرئيس الشهيد رفيق الحريري الدعوة إلى الجميع في لبنان للوقوف أمام مسؤولياتهم الوطنية والتحرك الفوري في اتجاه اتخاذ القرارات والخطوات الكفيلة بحماية الوطن وضمان أمن شعبه وسلامة أراضيه. وقالت السيدة نازك رفيق الحريري إن الخطر لا يوفِّر أي أحد أو جهة، والتحديات المحيطة بنا باتت كثيرة وخطيرة، والمطلوب تضامن لبنان، قيادة وشعباً، واجتماعهم حول دولة القانون والمؤسسات وتغليبهم للمصلحة الوطنية العليا على أي مصالح فردية أو فئوية وعلى التجاذبات التي لا تجدي نفعاً ولا تأتي للبنان سوى بالتفرقة والشقاق، وتكاد تقضي على الإنجازات التاريخية التي حققناها في مسيرة النهوض وإعادة الإنماء والإعمار بقيادة الرئيس الشهيد رفيق الحريري. وفي الختام، أكدت عقيلة الرئيس الشهيد رفيق الحريري ضرورة انجلاء الحقيقة في كل الاغتيالات والتفجيرات التي طالت لبنان، حتى يستقيم ميزان العدالة حقناً لمزيد من دماء الأبرياء.

وكانت السيدة الحريري قد ابرقت معزية كل من عائلة الوزير الشهيد شطح وذوي مرافقه الشهيد بدر.

المصدر:
وكالات

خبر عاجل