محامي الدفاع عن عنيسي: الادعاء اعاق عمل الدفاع بتأخير وصول المستندات اليه

تحدث محامي الدفاع عن حسين عنيسي ياسر حسن، موضحا اننا “لسنا في مرحلة ابداء الدفاع الموضوعي، بل ابداء ملاحظات”. واتهم الادعاء “باعاقة عمل الدفاع عبر تأخير وصول المستندات اليه”.

وقال: “حين اصدر الادعاء داتا الاتصالات اصدرها كما وردت من الحكومة اللبنانية، كل الاتصالات تم الحصول عليها منذ ما يزيد عن 4 سنوات”، مشيرا الى ان هناك من منع تتبع اجراءات التحقيق اللبنانية وتعقب الحقائق”. وسأل: “لماذا لم يسلم الدفاع ملف التحقيق اللبناني بالحالة التي وصل اليها”.

وتابع: “لا نستطيع ان نتصل بالمتهمين ولا يمكننا الاطلاع على آرائهم وهذه هي اول عملية اغتيال فردية”.

وسأل حسن: “لماذا لم تشكل محكمة دولية حول اغتيال كمال جنبلاط ورشيد كرامي ووسام الحسن وتفجيرالسفارة الايرانية وتفجيري الضاحية الجنوبية واغتيال محمد شطح وعرسال وغيرهم. وقال: “العدالة يجب ان تكون لكل ضحايا التفجير ومنهم الضباط الاربعة.

واعتبر “ان مجلس الامن انتهج تمييزا بانشاء محكمة لفرد وأهمل من ارتكب مجازر”، مشيرا الى اغتيال مسؤولين سوريين على صلة بالتحقيق في الاعتداء”.

وقال: “نظرية الادعاء افتراضية تستند على غياب المتهمين”، معتبرا ان “الادعاء يستند الى نظرية الوجود المكاني دون البحث عن السبب، كما يستند الى نظرية الاتصالات لفشله في تحديد هوية الانتحاري”.

وطلب المحامي حسن من الادعاء تحديد ما اذا كان هناك متهمون جدد، كما طلب منه رفع التلميحات حول “حزب الله” من القرار، معتبرا ان “اشارة الادعاء الى طائفة المتهمين غير لائق”.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل