“اللواء”: سلام يتوقع التأليف قريباً…و”امتعاض” لدى الفريق العوني يتظهّر غداً

نقل زوار الرئيس المكلف تمام سلا تفاؤلاً ثابتاً بقرب تأليف الحكومة في ضوء موقف الرئيس سعد الحريري القاضي بقبول الاشتراك بحكومة واحدة مع «حزب الله».

ووفقاً لما نقله هؤلاء الزوار عن الرئيس سلام فإن ثوابته لاقت قبولاً في نهاية المطاف على الرغم من التأخير، سواء في ما يتعلق برفض الثلث المعطِّل، إبقاء حق الفيتو في يد رئيسي الجمهورية والحكومة، والتمسك بالمداورة في الحقائب، وإشراك الجميع بتحمّل المسؤولية لحماية البلد.

وقال الرئيس سلام أمام زواره: «بتنا في المراحل النهائية بعدما اجتزنا ثلاثة أرباع الطريق، وذللنا الكثير من العقبات وبتنا في مرحلة البحث في توزيع الحقائب،  والتي يتولاها كل فريق مع حلفائه.

وعلمت «اللواء» أن هناك أزمة صامتة داخل فريق 8 آذار، في ضوء مجرى التفاهمات المتصلة بتسمية الرئيس سلام، وما طرأ من تطورات لجهة القبول بمبدأ المداورة من دون التفاهم المسبق مع التيار  العوني.

وتسجل أوساط التيار أنه بعد عودة رئيسه النائب ميشال عون الى بيروت، فإن تكتل الاصلاح والتغيير، ينتظر اتصالاً من الرئيس المكلّف يبحث معه الحقائب التي يمكن أن تُسند الى التيار، في ضوء توجه الرئيس سلام بإجراء مداورة شاملة في الحقائب الوزارية، وماذا ستكون حصة التيار وحلفائه المسيحيين إذا أخذت منه حقيبتا الاتصالات والطاقة.

وقالت هذه الأوساط، إن  التيار يرغب «لمقاربة بانارامية» للحكومة حقائب وبرنامج سياسي، مع حذر بالغ من أن تكون البديل المقترح لملء الفراغ الرئاسي، لأن التيار  العوني يعطي الأولوية للانتخابات الرئاسية على تأليف الحكومة.

وكشف مصدر محايد على اطلاع على ما يدور بين فريق 8 آذار، أن العلاقة متوقفة بين «أمل» والممثلين العونيين الذين جرت الاتصلات معهم، عندما كان عون في روما، وأن الصلة مع الفريق الشيعي ما تزال قائمة عبر حزب الله، قبل زيارة الوزير جبران باسيل لافتتاح محطة كهرباء وبعدها.

وفي انتظار اجتماع تكتل «الاصلاح والتغيير» غداً وتلاوة بيان على لسان رئيسه إزاء مساعي تأليف الحكومة والموقف منها، فإن الوزير باسيل لم يُخفِ «حالة الزغل» التي يعيشها التيار مما وصفه بالتفاهمات الجارية، في إشارة إلى التقارب السياسي حول الاشتراك في الحكومة بين تيّار المستقبل وحزب الله، وذلك من خلال قوله اننا «اذا أردنا التوفيق بين المتخاصمين، فذلك ليس ليتفقوا على حسابنا وليلغونا عندما يتفقون»، مشدداً على ضرورة أن يكون تياره ممثلاً في الحكومة من خلال حقائب سيادية وخدماتية وحقائب عادية، معتبراً انه «على هذا الأساس يكون لنا دور».

وفهم أن اتصالاً جرى بين باسيل والرئيس سلام، وانه سوف يستكمل بلقاء ربما اليوم صباحاً.

وتوقعت مصادر مواكبة لعملية الاتصالات الجارية بشأن تأليف الحكومة، أن يكون الأسبوع الطالع مفصلياً فيما خص هذا الملف، مشيرة إلى أن هناك ضغطاً يمارسه العاملون على خط التأليف في اتجاه عدم التأخير في بت الأمر، وأن تكون الأجوبة النهائية لمشاركة معظم القوى السياسية جاهزة في غضون أيام قليلة، لا سيما وأن الإيجابيات التي رشحت من المعنيين بالملف، توحي بأنه شق طريقه نحو الحل، اما التفاصيل الأساسية فهي متروكة للمزيد من النقاش.

وأكدت المصادر أن المشاورات لا تزال مفتوحة امام تبادل الاقتراحات، في ما خص مسألة توزيع الحقائب، انطلاقاً من وجوب عدم القفز فوق ما تمّ الاتفاق عليه بالنسبة للمداورة، مشيرة إلى أن هذا الأمر متروك للموفدين في نقل الرسائل والاقتراحات، من دون ان يرشح عن أسماء جديدة.

المصدر:
اللواء

خبر عاجل