حوري: المشكلة داخل 8 آذار و14 آذار اعلنت الاتفاق باسم الجميع

أوضح عضو كتلة “المستقبل” النائب عمّار حوري أننا لسنا نحن المعنيين بتشكيل الحكومة، بل من يشكلها هو الرئيس المكلف تمام سلام بالتشاور مع رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان.

وفي حديث الى وكالة “اخبار اليوم”، أشار حوري الى أن تفاهماً سياسياً قد تمّ وشمل جميع أطراف 14 آذار و8 آذار بما فيه تكتل “التغيير والإصلاح”، مذكراً أن وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال علي حسن خليل أبلغ الرئيس سليمان ما آلت اليه المفاوضات وان الرئيس نبيه بري هو المكلف حصراً من قبل فريق 8 آذار بإجرائها. وبالتالي حين حصل التفاهم على مبدأ المداورة تمّ إعلان هذا الإتفاق باسم الجميع أي كل مكوّنات 14 آذار وكل مكونات 8 آذار بمن فيهم عون.

واضاف: من الواضح الآن أن المشكلة هي داخل فريق 8 آذار. وربما يكون الحل عبر موافقة “حزب الله” على إعطاء حقيبة المال للعماد عون ولكن في المقابل ربما بري معترض على الأمر.

ولم يستبعد حوري أن تكون زيارة النائب وليد جنبلاط ليل أمس الى السفارة الايرانية مرتبطة بهذا الموضوع.

ورداً على سؤال، لفت حوري الى أن “حزب الله” يواجه تعقيدات عدة على مختلف المستويات. وبالتالي ربما تشكيل الحكومة يخفف عنه بعضاً منها.

وسئل: هل الضرر الذي سيتركه تشكيل الحكومة على تحالف الرئيس سعد الحريري ورئيس حزب “القوات” سمير جعجع هو أكبر من الضرر الذي تركته زوبعة “إقتراح الأرثوذكسي”، وهناك عمل يقوم به الوسطاء لترتيب الأوضاع بين الرجلين، أجاب حوري: لا داعي لوسطاء فالحريري وجعجع على تواصل كامل ومباشر وعلى مدار الساعة.

كما أكد انه لا يوجد اي خلاف بين “الحزبين” على العناوين الأساسية، بل هناك تفاهم متبادل لوجهات النظر بشأن الحكومة، وبالتالي لا يوجد اي خلاف بينهما.

وأكد أن ما يرسم في هذا الشأن ليس الصورة الصحيحة، فالنقاش داخل 14 آذار دائماً شفاف، وهذا لا يعني أبداً الإنقسام.

وسئل: هل عدم مشاركة “القوات” في الحكومة ستشكل إحراجاً لتيار “المستقبل” لا سيما بالمقارنة مع إصرار “حزب الله” على مشاركة حليفه العوني، أجاب حوري: أياً تكن التفاصيل ستكون بالتفاهم بين كل مكوّنات 14 آذار.

المصدر:
وكالة اخبار اليوم

خبر عاجل