المحكمة الدولية استمعت الى شاهد سري وراي قبل طلب الادعاء تقديم إفادة أحد الشهود خطيا

بعد الانتهاء من الاستماع الى كلمة الشاهد خالد الطبيلي، بدأت المحكمة الدولية الاستماع الى شاهد سري بواسطة نظام المؤتمرات المتلفزة.

وقال الشاهد الذي يحمل الرمز “PRH427” انه بدأ يومه في 14/2/2005 بالذهاب الى عملي وقد اصطحبت ابنتي الى بيت اهلي ورأيت اخي وسلمت عليه، وكنت لم أره منذ 15 يوما وقد تناولنا الفطور معا وتابعت يومي بالذهاب الى عملي والذي كان في ذلك الوقت في صيدا.

اضاف انه كان يجهل وجود شقيقه في منطقة الانفجار في السان جورج وشاهد عبر التلفزيون ما حصل في بيروت، وبعدها بحوالي نصف ساعة وردني اتصال من الشركة التي اعمل فيها من قبل احد زبائني ليقول ان شقيقتي اتصلت لتقول ان قريبي توفي في الانفجار.

وأضاف الشاهد السري: “ذهبت ووالدي الى مستشفيات العاصمة ولم نجده وبعدها بنصف ساعة توجهنا الى احد المستشفيات وقالوا لنا انه موجود وفي غرفة العمليات وقد خضع لعمليتين. كان عمر أخي عند وقوع الانفجار 26 او 27 سنة، وكان مخطوبا، ويسكن في شقة في الاشرفية قريبة من مكان عمله، أما في ما يتعلق بعمر والدي، فوالدتي بعمر 60 ووالدي يبلغ 70 عاما”.

واكد الشاهد ان اخاه “توفي مساء 14 شباط 2005 وكنا انا ووالدتي واخوتي اي العائلة كلها في المستشفى وشخصان من زملاء اخي في العمل”.

وبعدما انتهت المحكمة الدولية من الاستماع الى الشاهد السري، أوضح الادعاء ان الشاهد السري الذي تم الاستماع اليه هو الأخير لهذا الأسبوع، ثم قبل القاضي راي طلب الادعاء تقديم إفادة أحد الشهود خطيا لا شفهيا.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل