سكاف منزعج من لقاء درويش وفرعون.. درويش لـ”السفير”: صرت للكل ولن اكون محسوبا على طرف سياسي

ليست العلاقة على ما يرام بين راعي «سيدة النجاة» للروم الكاثوليك في الفرزل وزحلة والبقاع المطران عصام درويش ورئيس «الكتلة الشعبية» الوزير السابق الياس سكاف .
قبل سفر سكاف وعقيلته مريام الى البرازيل، تناهى الى مسامع «سيدة النجاة» استياء من اوساط سكاف مرده زيارة درويش دارة الوزير الكاثوليكي ميشال فرعون وما تخلل هذه الزيارة من كلام سياسي اطلقه درويش الذي وصف فرعون بأنه «خير من يمثل زحلة والطائفة الكاثوليكية».

ويرفض المقربون من درويش تحميله أي مسؤولية عن العلاقة المتأرجحة، بل يؤكدون أن هذه العلاقة ليست مستوردة حديثا على الواقع الزحلي الذي سبق له ان عايشها إبان حقبة المطران اندريه حداد. فسياسيو زحلة يرفضون اي منافس لهم، وخصوصا اذا كان شخصا على مثال درويش الذي يسجل له تحركات واسعة ونشاط ملحوظ في سبيل زحلة ومصالحها.

ورد درويش على الاستياء السكافي من خلال توجيه «تحية خاصة» الى سكاف من صالون سيدة النجاة بعد قداس احد المرفع. كما دعا الى وحدة المدينة حتى يكون لها صوتها المرجح والوازن.

لا يريد درويش أن يفتح اي سجال جديد في زحلة، لكنه يصر، وفق ما قال لـ«السفير»، على المضي في شعاره «صرت للكل ولن اكون محسوبا على طرف سياسي من دون الآخر»، معتبرا ان زيارته لتهنئة الوزير ميشال فرعون «اكثر من طبيعية»، وفي نفس الوقت يؤكّد درويش حرصه على علاقة مستقرة مع الوزير السابق سكاف .

يتحدث درويش عن علاقات متوازنة تربطه بـ«تيار المستقبل» و«التيار الوطني الحر» ورئيسه العماد ميشال عون والرئيس امين الجميل و«حزب الكتائب» و«القوات اللبنانية» و«حزب الله»، وهذا الامر يعود بالفائدة على زحلة وعلى كل البقاع لان «الانفتاح هو مصلحة للجميع»، والكلام للمطران درويش.

المصدر:
السفير

خبر عاجل