الولايات المتحدة تسعى لزيادة الإنفاق على “تاكسي الفضاء”

ذكر مسؤولون في وكالة الطيران والفضاء الأميركية “نازا” ان خطة الرئيس باراك أوباما لميزانية عام 2015 تتضمن تمويل بعثة آلية لأحد أقمار المشترى الذي يخفي تحت سطحه المتجمد كمية كبيرة من المياه فضلاً عن دعم مشروع تاكسي الفضاء الذي تطوره شركتان من القطاع الخاص لخدمة محطة الفضاء الدولية.

ويطلب البيت الأبيض 17.5 مليار دولار دولار لميزانية “نازا” للعام المالي الذي يبدأ في أول تشرين الأول، ما يمثل زيادة بنسبة 1% عن ميزانية عام 2014، لكن يمكن للوكالة أن تحصل على 900 مليون دولار إضافية من مبادرة أوباما المقترحة للفرص والنمو والأمن التي تنشيء صندوقاً قيمته 56 مليار دولار للمشاريع الخاصة، وهو صندوق منفصل عن الميزانية المعتادة.

ومنذ تقاعد برنامج مكوك الفضاء عام 2011 تعتمد الولايات المتحدة على روسيا لنقل روادها إلى محطة الفضاء الدولية بتكلفة تزيد على 65 مليون دولار للمقعد.

وتدعم “نازا” حالياً برنامج تاكسي الفضاء الذي تطوره كل من شركة “Space Exploration Technologies” الخاصة المعروفة باسم “Space X” وشركة “Sierra Nevada” الخاصة.

ويريد أوباما أن تكون الخيارات الأميركية لنقل الرواد إلى محطة الفضاء متوفرة بحلول نهاية عام 2017.

وحصل ما يعرف باسم برنامج الطواقم التجاري على 696 مليون دولار للعام المالي 2014 الذي ينتهي في 30 أيلول، والزيادة المقترحة في التمويل ستقدم 400 مليون دولار إضافية للبرنامج في العام المالي 2015.

وتتضمن الميزانية الجديدة أيضاً 3.1 مليار دولار لـ”نازا” لتشغيل محطة الفضاء و2.8 مليار دولار لتطوير نظام صاروخي للوزن الثقيل يستخدم في مهام الفضاء وتطوير كبسولة الفضاء “Orion” لمهام مستقبلية لرواد الفضاء على سطح القمر والمريخ والكواكب الصغيرة.

ومن المقرر إجراء تجربة لإطلاق “Orion” في 18 أيلول. وستتشارك البعثات العلمية في نحو 5 مليار دولار عام 2015 منها 15 مليون دولار لبدء التخطيط للقيام بمهمة في منتصف العشرينات من القرن الحالي لقمر “Europa” المتجمد السطح وهو من أقمار المشتري.

ولدى العلماء أدلة قوية على أن هذا السطح المتجمد للقمر يخفي تحته كمية كبيرة من المياه.

المصدر:
Reuters

خبر عاجل