قاطيشه: نفخر بتاريخ جعجع النضالي والتنظيمي لذا نرى ان كلام البطريرك ينطبق عليه

اكد مستشار رئيس حزب “القوات اللبنانية” العميد المتقاعد وهبي قاطيشه “اننا توقعنا الحملة على ترشيح الدكتور سمير جعجع لان ثمة اقلام مأجورة تجهل تاريخ “القوات” وتحاول تشوية صورة سمير جعجع. وهذه المحاولة بدأها النظام السوري منذ 1986″.

وذكّر في حديث لقناة “الجديد” انه “منذ اسقاط الاتفاق الثلاثي بدأت محاولات تشويه صورة جعجع و”القوات” هي المكون الذي كان يقاوم السوريين بعد تطويع القوى الاخرى بالقوة”.

وشدد على انه ” منذ بدء نضالنا نحن ضد اي هيمنة على لبنان لذلك كنا مقاومين بشرف ومن يعرف تاريخ سمير جعجع يرى انه كان يبني اكثر مما يحارب وهو نظم مجتمعا مقاوما كاملا ليصمد بوجه الاحتلال ولذلك جرت محاولات التشويه والاستهداف وحتى بعد الطائف اعتبروه خطرا عليهم”. ولفت الى ان “الاحكام التي صدرت بحق جعجع من صناعة سورية لانها كانت تريد “تدجين” جعجع”.

واعلن ان تاريخ سمير جعجع مشرّف ومن جهة اخرى من يريد فتح ملفات الحرب ليفتحها كلها وان فتحت يتبين ان جعجع قديس بين المسؤولين عنها. وسأل ردا على فيصل كرامي: ” لماذا وقع والد فيصل كرامي قرار تعيين جعجع في حكومته ان كان مقتنعاً بالتورط باغتيال والده؟”

واوضح انه لو انصاع سمير جعجع منذ التسعينات للنظام السوري الم يكن قد اصبح بالنسبة للاقلام السوداء القومي الاكبر لدى العرب؟ واعلن الا مشكلة لدينا باعادة فتح كل ملفات الحرب انما على ان تشمل الجميع. ولفت الى ان “النظام السوري مجرم لم يجلب سوى الارهاب والاجرام ليس فقط في لبنان انما في سوريا وكل الشرق الاوسط”.

وردا على سؤال، سأل قاطيشه: “هل المحكمة الدولية هي كمحكمة عدنان عضوم كي لا يذهب اليها حزب الله؟ وحتى نحن في ظل تلك المحكمة ذهبنا اليها وليقم حزب الله بالمثول امام المحكمة الدولية؟”

وعما اذا كانت “القوات” ستقاضي من يهاجم جعجع الآن، قال قاطيشه: “اصبحت لدينا اموال كثيرة من الدعاوى التي نرفعها بحق المتعدين علينا.. ولذلك لن نقاضي من يتحدث اليوم”.

واضاف: “نريد رئيسا صناعة لبنانية لا تفرضه تسويات خارجية فتأتي برئيس “اعرج” ونحن اكدنا اننا تحت مظلة بكركي”.

واوضح: “نريد رئيسا من 14 آذار ومن يقول انه يذهب لمعركة محسومة النتائج ليس صادقاً”، مؤكدا ان “الحديث مستمر مع “المستقبل” بشأن الرئاسة والمواقف ستظهر في الايام المقبلة”. وختم قاطيشه: “نفتخر بتاريخ جعجع بالمقاومة والنضال والتنظيم وبناء الدولة لذلك نعتبر ان كلام البطريرك بالامس ينطلق عليه”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل