أبو خاطر لـ”الجمهورية”: جعجع أعلن ترشيحه بطريقة حضارية وهو مؤهَّل لقيادة الجمهورية نحو الاستقرار

بعد انطلاق الخطة الأمنية في طرابلس، يتحضّر البقاع لاستقبال خطته الأمنية التي تحدّث عنها وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق، فيما ينتظر أهل زحلة تحقيق ما وعَد به المشنوق لجهة إقفال مربّع الموت في البقاع الشمالي.

دفعَت زحلة ثمَن تراخي الأمن في مختلف الأراضي اللبنانية، بعدما نفّذت ووسّعت عصابات السرقة والخطف عمليّاتها لتشمل المدينة والبلدات المجاورة، فكان أبرز هذه العمليات خطف الطفل ميشال ابراهيم الصقر الذي قاد إلى انتفاضة زحلاوية في وجه الخاطفين، بعدما ضاق أهل المدينة ذرعاً من ممارسات تلك العصابات التي تحظى بغطاء سياسي، ولو لم تتحرّك الدولة سريعاً لكان الوضع تطوَّر نحو الأسوأ.

يستبشر أهالي زحلة خيراً من الخطّة الأمنية التي ستمنع العصابات من الخروج من أوكارها، وفي هذا السياق قال رئيس كتلة “نواب زحلة” النائب طوني أبو خاطر لـ”الجمهورية” إنّ “زحلة لا تريد خطّة أمنية خاصة بها، ولا تحتاج إلى انتشار الجيش والقوى الأمنية لأنّها لا تشهد ضربة كفّ واحدة”، موضحاً أنّ “المشنوق يتحدّث عن إقفال مربّعات الموت في البقاع الشمالي التي تنشط فيها عصابات سرقة السيارات وخطف الناس وتجارة المخدّرات”، لافتاً إلى أنّ “هذه العصابات لا تعتدي على المدينة فقط، بل يشمل نشاطها مختلف البلدات، ولا تميّز بين طائفة وأخرى، فبعد خطف الطفل ميشال نفّذت هذه العصابات عمليات عدّة في رياق وبعض البلدات”.

ودعا أبو خاطر إلى “إقفال أوكار العصابات”، مشيراً إلى أنّ “زحلة وكلّ المنطقة تتأثّر إيجاباً بهذه الخطة التي تسمح للدولة بالانتشار في مناطق كانت خارج سيطرتها، ما يدفعنا إلى الترحيب بهذه الخطّة والدعوة إلى الإسراع في تطبيقها”.

من جهة ثانية، رأى أبو خاطر أنّ رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع أعلن ترشيحه للانتخابات الرئاسية بطريقة حضارية وديموقراطيّة، وهو مؤهَّل لقيادة الجمهورية نحو الاستقرار، بعدما وجَد أنَّ الرئيس الذي يدوّر الزوايا لن يحلّ مشكلة لبنان، داعياً المرشّحين إلى “إعلان ترشّحهم وبرنامجهم الانتخابي، وليختَر مجلس النواب من يراه مناسباً بعد تأمين النصاب، ما يمنع الفراغ”.

وعمّا إذا كانت حظوظ جعجع مرتفعة، اعتبر أبو خاطر أنّ “الذي يشتري ورقة اللوتو لا يستطيع ضمان ربحه، لكن عليه أن يشتري أوّلاً”، لافتاً إلى أنّ “الترشيح حصل، والبقيّة يحدّدها الوقت والظروف السياسية”.

ونفى أبو خاطر أن تكون قوى 14 آذار قد بحثت جدّياً في تبنّي ترشيح جعجع أو أيّ مرشّح آخر، فهناك أسماء عدّة، وبعد والمشاورات سيخرج هذا الفريق بإسمٍ واحد يخوض فيه المعركة الرئاسية في وجه مرشّح فريق 8 آذار.

المصدر:
صحيفة الجمهورية

خبر عاجل