جعجع: “القوات” أكبر حزب مسيحي في “14 آذار” ولديه برنامج انتخابي واضح

أعلن رئيس حزب “القوات اللبنانية” الدكتور سمير جعجع أنه ليس مرشح قوى “14 آذار” حتى الآن “ولكنني آمل أن تجتمع هذه القوى لمناقشة ترشيحي وتبنيه”، لافتاً إلى أنه “رئيس حزب سياسي يملك برنامجاً سياسياً، وككلّ حزب يسعى إلى إيصال هذا المشروع إلى السلطة وتحقيقه”.

جعجع، وفي مقابلة مع القناة الثالثة في “الإذاعة الجزائرية” ضمن برنامج  “l’histoire en marche “، قال :”طبعاً يحق لكلّ الحلفاء في قوى 14 آذار الترشُح إلى الرئاسة”، مشيراً إلى أن “القوات اللبنانية هي أكبر حزب مسيحي داخل 14 آذار لديه برنامج انتخابي واضح، ولقد سبق وتناقشنا مع حلفائنا بشأن ترشيحي ولدي أسباب عدة تجعلني أعتقد أنني سأنال دعم حلفائي في 14 آذار”.

وعمّا إذا كان يحظى بدعم عربي ودولي، أجاب جعجع:” نحن كقوى 14 آذار وبالأخص كحزب القوات اللبنانية لدينا علاقات عميقة مع المملكة العربية السعودية ودول الخليج العربي ومصر، كذلك مع أميركا وفرنسا والدول الأوروبية كافة، ولا أعتقد أن أحد هذه البلدان لديه فيتو على اسمي، فنحن دائماً في تواصل ومناقشة وحوار مع هذه الدول لأننا نريد قيام دولة قادرة وفاعلة في لبنان مع جيش قوي”.

وإذ أكّد عدم وجود أي مشكلة مع أي حزب سياسي كحزب سياسي في لبنان، “ومن ضمنها مع حزب الله”، شدد جعجع على أن “الدولة لا يمكن أن تقوم في لبنان في ظل وجود دويلة إلى جانبها تملك تنظيماً عسكرياً مسلّحاً مع نظام أمني خاص بها”، مجدداً الدعوة إلى وجوب وضع القرار الاستراتيجي الأمني والعسكري بيد الدولة اللبنانية وحدها دون سواها.

وذكّر جعجع “أن حزب القوات اللبنانية رفض المشاركة في الحكومة بسبب الاختلاف القائم بين مشروعين سياسيين متناقضين أي بين مشروعنا ومشروع حزب الله”.

وبشأن الأزمة السورية، أكّد جعجع أنه “لا توجد علاقة حالياً مع سوريا، لأنه لم تعد توجد بنظرنا سلطة أو نظام في دمشق حالياً بل نحن ندعم الشعب السوري في ثورته”، آملاً أن “يتم التوصل إلى حلّ الأزمة قريباً وأن تتألف حكومة جديدة تُمثّل فعلياً طموحات وآمال الشعب السوري…”.

ورداً على سؤال، أعلن جعجع أن “الرئيس سعد الحريري لم يُصرّح علناً حتى الآن أنهُ يؤيد ترشيحي إلى رئاسة الجمهورية، مع العلم أنه قال مرةً إن مرشحه للرئاسة هو سمير جعجع، وبالتالي أنا أنتظر دعمه إلى جانب دعم كل قوى 14 آذار، باعتبار أن الحريري يُشكّل قوة سياسية مهمة في لبنان وهو صاحب وزن وثقل في السياسة المحلية برلمانياً وشعبياً”.

وختم جعجع بأنه “لا يوجد راهناً برنامج سياسي موّحد ونظرة جامعة للبنان، ولكنني أمثّل نظرة محددة لهذا البلد متمثلة برؤية قوى 14 آذار وأهدافها، ونحن نريد إيصال مرشّح من صلب هذه القوى إلى سدّة الرئاسة لديه برنامج انتخابي واضح”.

المصدر:
الإذاعة الجزائرية

خبر عاجل