زهرا لـ”السياسة”: اتصالات غير معلنة مع “الكتائب” و لا مرشح لـ”14 آذار” في الجلسة الأولى باستثناء جعجع

أكد عضو كتلة “القوات اللبنانية” النيابية النائب أنطوان زهرا لـ”السياسة”، أن التواصل قائم ودائم مع “حزب الكتائب” في اجتماعات غير معلنة والهدف توحيد الموقف من انتخابات رئاسة الجمهورية، كما هو معلن مسبقاً بأن تكون “14 آذار” على موقف واحد. وقال زهرا “أعتقد أن هذا الأمر ستظهر نتائجه قبل جلسة الأربعاء المقبل”، لافتاً إلى أنه وبحسب ما يرى، لن يكون لـ”14 آذار” مرشح في جلسة الانتخاب الأولى، سوى رئيس حزب “القوات اللبنانية” سمير جعجع.

وأشار زهرا إلى أنه “بدأنا نسمع توجهات لدى فريق من 8 آذار بعدم إنجاح جلسة الانتخاب إلا بعد التوافق على رئيس ما، وبالتالي فإن الخطر قائم بالرغم من إعلان الجميع عن استعدادهم لإجراء الاستحقاق الرئاسي في موعده، ولذا فإن لا شيء محسوماً أو مضموناً حتى الآن”.

وقال إن “غالبية قوى 14 آذار أعلنت أنها لا تريد أنصاف الحلول، فالتسوية اليوم لا يمكن أن تحصل حسب التقليد المشع إلا على شخص يدير الأزمة ويتابعها ولا يحلها، وبالتالي من هذا المنطلق أقدمت “القوات اللبنانية” على ترشيح جعجع بعد دراسة متأنية ونية واضحة بأن ما نريده من هذه الانتخابات أن تكون محطة أساسية لإطلاق عملية بناء الدولة بشكل جدي وفعلي، ولذلك فإننا لسنا بوارد القبول بأي تسوية، وفي نفس الوقت يلاقينا في هذا الموقف غالبية القوى المسيحية، خاصة وأن البيان الذي صدر عن لقاء الأقطاب الموارنة مع البطريرك بشارة الراعي، إضافة إلى اجتماعات اللجنة السياسية المنبثقة عن بكركي لدراسة موضوع الرئاسي، أجمعت على ضرورة إجراء الاستحقاق في موعده، وشددت على مواصفات رئيس لا يشكل رئيس تسوية يدير الأزمة دون أن يسعى إلى حلها”.

وأشار إلى أن “دعم رئيس تيار المستقبل سعد الحريري لجعجع محسوم، مع الأخذ بعين الاعتبار برأي الحريري أن هناك قيادات مارونية في “14 آذار” طامحة للرئاسة ولا يجب أن نحبط طموحها مسبقاً”.

وسأل زهرا عما إذا كان فريق “8 آذار” لديه مرشح واحد كما يسرب وهو النائب ميشال عون.. قال “لو أننا بلد يخدم فعلاً الديمقراطية كما هي متبعة في الدول العريقة ولا يسعى أهله إلى تسويات غير معلنة، لكننا اليوم أمام مرشح فائز بالتزكية، لأن الوحيد الذي أعلن ترشيحه هو جعجع”.

المصدر:
السياسة الكويتية

خبر عاجل