مي شدياق من ملبورن: معركة سمير جعجع للرئاسة هي معركة كل قوى 14 آذار من دون استثناء

إنطلقت يوم الجمعة الفائت زيارة د. مي شدياق إلى أستراليا التي بدأتها في ملبورن. وإستهلت د. شدياق زيارتها بلقاء تلامذة المدرسة الثانوية للراهبات الأنطونيات تناولت خلاله موضوع تمتين الأواصر مع الوطن الأم لبنان والتمسك بالجذور، إذ دعت التلامذة اللبنانيين والمتحدرين من أصل لبناني إلى إبقاء الإرتباط وثيقاً بلبنان والمحافظة على الهوية اللبنانية. ولفتت إلى حاجة لبنان الماسة إلى أبنائه المغتربين سيما من خلال مساهمتهم الفعالة بتفعيل المجالات الإقتصادية والإجتماعية والسياسية.

بعد اللقاء إنتقلت د. شدياق إلى مأدبة غداء في دير مار شربل الذي يترأسه الأب إدمون إندراوس حيث إطلعت على نشاطات الدير الروحية والإجتماعية.

من ناحية أخرى، أقام حزب “القوات اللبنانية” في ملبورن حفلة تكريمية لد. شدياق، شارك فيها سياسيون وممثلون عن الاحزاب الأسترالية واللبنانية ورؤساء جمعيات ومؤسسات ورجال أعمال وإعلاميون ورجال دين، بحضر النواب الأستراليين من أصل لبناني سيزار ملحم ومارلين كيروز ونزيه الأسمر ودايفد فيني وممثلون عن الاحزاب اللبنانية في قوى 14 آذار.

وكانت خلال الحفل كلمة لد. شدياق أكدت فيها أنّ “إستحقاق رئاسة الجمهورية ليس موضوعَ  كراسي بالنسبة إلى قوى 14 آذار، الموضوعُ باختصار شديد هو جوهرُ لبنان”. وأضافت، “الفراغ أو وصول رئيس من 8 آذار يتنكر لـ 8 آذار ساعة يشاء ويعود بصفقة الى لبنان وينقلب على ثورة الارز، أو وصول رئيسٌ قد لا يكون له لا طعمَ له ولا لون، كلها خيارات لا توحي إلاّ “بالنقزة” يقف سمير جعجع مقابلها مرشحاً وحيداً لقوى 14 آذار التي أجمعت بكلّ مكوّناتها على تسميَتِه!”

واعتبرت ان “معركة سمير جعجع اليوم ليست معركة القوات اللبنانية للوصول الى قصر بعبدا. معركة سمير جعجع اليوم هي معركة كل قوى 14 آذار من دون استثناء، واي تراخ او تساهل في هذه المعركة سيؤدي الى الإطاحة بكل تضحيات “ثورة الارز” والى التفريط بدماء كل شهدائها الاحياء منهم والذين سبقونا الى دنيا الحق إنها باختصار وبكل وضوح معركة الدولة ضد دويلة “حزب الله”.

وبالمناسبة تسلمت شدياق درعاً تذكارية تقديراً لعطاءاتها ومواقفها الجريئة. وكانت إطلالة للدكتور سمير جعجع عبر الـ “سكايب”.

من جهة أخرى إلتقت د. شدياق عدداً من المسؤولين الأستراليين في لقاءات أقامتها في برلمان ولاية فيكتوريا في ملبورن حيث إلتقت رئيسة المجلس.

يذكر أنّ د. شدياق تتباع جولتها الأسترالية، إذ إنتقلت إلى سيدني لتستكمل نشاطات زيارتها حيث ستلتقي الجالية اللبنانية في سيدني وستقوم بإعطاء محاضرة في جامعة سيدني وبالمشاركة كضيفة شرف في العشاء السنوي للمؤسسة الأسترالية اللبنانية.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل