علوش لـ”لبنان الحرّ”: عون لا يمكن أن يكون توافقيا لأنه جزء من مشروع الجنرال صفوي

اعتبر القيادي في “تيار المستقبل” مصطفى علوش أن من يفرض الواقع القائم على الأرض موازين القوى القائمة، وبالتالي النواب يتأثرون بهذا الوضع، لذلك، لا يمكن لأي كتلتين ان تؤمّن نصاب الثلثين لانتخاب رئيس، وبالتالي، فإن رئاسة الجمهورية هي جزء من المعارك السياسية، وفريق 8 آذار يخوضها لابقاء لبنان ضمن دائرة السياسة الايرانية.

علوش، وفي حديث “للبنان الحرّ” ضمن برنامج “كل مواطن سياسي”، قال: “إن الرئيس القوي هو الرئيس السيادي، والعماد عون ليس مثلا ومثالا بهذا الموضوع، حتى أنه لا يمكن ان يكون توافقياً، لأنه جزء من مشروع الجنرال صفوي”.

ورأى ان عون ليس وارداً كرئيس عن 8 آذار، لأنه يمارس السياسة بشكل اعتباطي، ولا يمكن التنبؤ بتصرفاته، وبالتالي فريق 8 آذار يريد رئيسا يؤتمن على خطه السياسي.

وجدد التأكيد أن الدكتور سمير جعجع مرشح قوى 14 آذار وهو يمثل أفكارها وتطلعاتها، و”تيار المستقبل” والرئيس سعد الحريري لن يقبل بأي مرشح لا يوافق عليه مسيحيو 14 آذار بشكل خاص. وقال: ” فريق 8 آذار يفضل الفراغ على أن يكون هناك رئيس شبيه بالرئيس ميشال سليمان”.

وأضاف علوش: “بدل الفراغ في حال كان محتما افضل التمديد للرئيس سليمان. ونحن كقوى 14 آذار علينا ان نحقق مشروع توحيد لبنان وانهاء الأزمة السياسية التي تضربه”.

من جهة أخرى، رأى علوش أن لبنان تحمل العبء الأكبر وربما البلد الوحيد الذي تحمل عبء القضية الفلسطينية، من قتل وتخريب وتدمير، لذلك الكلام الايراني مرفوض، ولبنان لن يكون مشروعا من أجل طموحات إيران الامبراطورية.

وإذ نوّه بموقف رئيس الجمهورية في هذا المجال، استغرب علوش عدم اتخاذ الرئيس سلام أي موقف من التصريحات الايرانية، معتبرا أن هذا الأمر لا يبشر خيرا.

المصدر:
إذاعة لبنان الحر, فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل