بين ذكرى عودة العماد عون وغزو بيروت.. عونيو الإعلام 2 يستفزون طلاب الكلية

يبدو ان العقلية التشبيحية تسربت الى نهج ما كان يعرف بـ”التيار الوطني الحر”، و تاريخ 7 ايار هو يوم محدد لتطبيق هذا التشبيح وفرض الرأي بالقوة.

فبعد عودة العماد عون من فرنسا في 7 أيار 2005، وغزو بيروت من قبل حلفائه في قوى “شكراً سوريا” 8 آذار في 7 أيار 2008، واستمرار التهويل واغتيال رئاسة الجمهورية من خلال تعطيل النصاب في جلسة الانتخاب الثالثة في 7 أيار 2014، ها هم “طلاب” التيار الوطني الحر يحاولون فرض رأيهم على طلاب الكلية، ظناً منهم ان “حزب الله” سيمارس 7 أيار جديد لنجدتهم.

وفي التفاصيل، ان طلاب التيار عمدوا الى اقامة نشاط في ذكرى 7 أيار داخل حرم الكلية، متخطين القوانين التي تفرض على اي طرف او مجموعة داخل الكلية رفع طلب النشاط عبر الهيئة الطالبية إلى الإدارة. كما اطلقوا العنان للاغاني الحزبية، متخطين بذلك أيضاً القانون الذي يتطلب موافقة رئيس الجامعة اللبنانية على اي نشاط سياسي.

ومع استمرار الاستفزازات تجاه الطلاب، طلبت الهيئة الطالبية في كلية الإعلام 2 وقف النشاط والشعارات المستفزة، فبادر طلاب “التيار” الى التعرض لأعضاء الهيئة الطالبية ما أدى الى تدافع وتضارب بالأيدي بين الطلاب، لم يسلم منه حتى صبايا الهيئة الطالبية التي تعرض 3 منهن لإصابات مختلفة.

نضع مخالفات “التيار العوني” برسم المعنيين وفي طليعتهم رئاسة الجامعة اللبنانية وعمادة كلية الإعلام وإدارة الفرع الثاني لاتخاذ الاجراءات اللازمة، ومن لا يحترم قانوناً في جامعة كيف سيؤمن له اللبنانيون ويكلفوه بان يكون حامي الوطن والقانون؟

تجدر الإشارة إلى ان ضعف “التيار” في الحشد والتحضير وتنظيم النشاط استدعى استحضار مسؤولين سابقين في الكلية لمساعدتهم.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل