“من الأهرامات إلى المركبة الفضائية” في جامعة الروح القدس

استضافت جامعة الروح القدس المعرض المتنقل “من الأهرامات إلى المركبة الفضائية” From Pyramids to Spacecraft لاستوديو “العمارة والرؤية” Architecture and Vision في إيطاليا، الذي حط رحاله فيها، بعدما زار إيطاليا، فرنسا، سويسرا، اليابان والولايات المتحدة الأميركية، على أن يستمر في المتحف الأثري في الجامعة حتى 19 أيار 2014.

ويقدّم هذا المعرض مشاريع التصميم المعماري والمنتجات التي حقّقها أستوديو “العمارة والرؤية”. وهذه المشاريع مستوحاة من جمال الطبيعة ومُنفَّذة باستخدام العلوم والتكنولوجيا. فهي مزيج من التكنولوجيا الحديثة والطاقات البيئية والإنسانية التي تولد “عبقرية المواضع في عصر الفضاء”.

وتخلل المعرض ورشة عمل لتنفيذ مشروع “مياه واركا” قام بها طلاب الهندسة المعمارية والهندسة الالكتروميكانيكية في الجامعة، بهدف إنتاج أكثر من 100 ليتر يوميا من المياه الصالحة للشرب. وقد أشرف عليهم مدير استوديو العمارة والرؤية أرتورو فيتوري، والمصمم الفضائي د. رافي تشاكاريان، وأستاذ الهندسة المعمارية في الجامعة ومنسق المعرض المهندس جوزيف زعرور، الذين أشادوا بكفاءة الطلاب وجديتهم وحماسهم اثناء الورشة.

وتجدر الإشارة إلى أن مشروع “مياه واركا” هو عبارة عن هيكل رأسي مصنوع من الألياف التي تنتج مياه الشرب من الهواء. تم تصميم هذا المشروع خصيصًا للمجتمعات الريفية الواقعة في المناطق الجبلية في أثيوبيا، حيث يضطر النساء والأطفال للسير يوميًا لساعات من أجل الحصول على كميات من المياه والتي عادةً ما تكون غير آمنة. ولتحسين هذه الحالة المزرية، قام استديو “العمارة والرؤية” بابتكار “مياه واركا”. وهذا الاسم مستوحى من أشجار “الواركا” الأثيوبية العملاقة المهددة بالانقراض، والتي عادةً ما تستخدم بوصفها أماكن للالتقاء. ويوجد داخل الإطار المثلث الذي يبلغ ارتفاعه 12 مترا أنسجة خاصة تقوم بتجميع مياه الشرب من الهواء عن طريق التكثيف. هذا ومن السهل على القرويين في أثيوبيا بنائه باستخدام المواد الطبيعية.

وقد افتتح المعرض الذي نظّمته كلية الفنون الجميلة والفنون التطبيقية في الجامعة، بالتعاون مع كلية الهندسة والسفارة الإيطالية بمحاضرة ألقاها مدير استوديو العمارة والرؤية أرتورو فيتوري، بحضور رئيس الجامعة الأب الدكتور هادي محفوظ، ممثل السفير الإيطالي جوزيبي مورابيتو الملحق الثقافي في السفارة اتيليو دي غاسبيريس، الملحقة الاقتصادية في السفارة مارينا جانغراندي، الديبلوماسية كانيسترا فرانشيسكا، عميد كلية الفنون الجميلة والفنون التطبيقية د. بول زغيب، عميد كلية الهندسة المهندس بسكال دميان، أستاذ الهندسة المعمارية في الجامعة ومنسق المعرض المهندس جوزيف زعرور والمصمم الفضائي في الاستوديو د. رافي تشاكريان، إضافة إلى أساتذة الكلية وطلابها ومهتمين.

بداية ألقى كلمة الترحيب المهندس جوزيف زعرور الذي أشار إلى أن هذا المعرض يأتي في إطار تعزيز ثقافة الهندسة المعمارية، وتوسيع الآفاق الأكاديمية لطلاب الكلية. فهو على علاقة بتطور التكنولوجيا، ويتضمن مجموعة من الصور والمجسمات لمشاريع فضائية

وأرضية نفّذت بطريقة مدروسة لاحترام البيئة.

وتحدث عميد كلية الفنون الجميلة والفنون التطبيقية في الجامعة د. بول زغيب الذي لفت إلى “أن جامعة الروح القدس – الكسليك تحت إشراف رئيسها الأب هادي محفوظ تهدف إلى خلق مساحةٍ للثقافة والتاريخ والخضار وللشباب الراغبين بمستقبلٍ يحترم التنمية المستدامة لموارد الأرض. كما اعتبر أن هذه الدعوة تتلاقى مع أعمال استوديو “الهندسة والرؤية” تحت رعاية مؤسسه السيد أرتورو فيتوري الذي حاول جمع التكنولوجيا الحديثة باستخدام الموارد الطبيعية من أجل تنميةٍ تحسّن جودة العيش”.

أما الملحق الثقافي في السفارة الإيطالية اتيليو دي غاسبيريس فنوّه بعلاقة التعاون المتينة بين السفارة وجامعة الروح القدس “الخضراء”، شاكرا رئيسها على دعمه لاستضافة هذا المعرض البالغ الأهمية، ومثنيا على متابعة وجهود العميدين زغيب ودميان وعلى حماس وجدية طلاب الهندسة المعمارية والهندسة الالكتروميكانيكية في ورشة العمل التي قام بها طلاب الكليتين لإنجاز مشروع “مياه واركا”.

وألقى رئيس الجامعة الأب هادي محفوظ كلمة شدد فيها على الصداقة مع ممثلي السفارة الإيطالية. كما أعرب عن فخر الجامعة بالطلاب المبدعين الذين نفذوا مشروع “مياه واركا”، معتبرا أن هذا العمل يأتي من ضمن رسالة الجامعة والمسؤولية البيئية التي تلتزم بها، بعدما أطلقت مشروع الجامعة الخضراء لمستقبل مستدام، الذي يقضي بتحويلها إلى جامعة خالية من الكربون. كما أكد على الانفتاح على العالم من خلال متابعة كل الابتكارات والتطورات الحاصلة فيه. وتوجه الأب محفوظ في ختام كلمته بالشكر للسفارة الإيطالية على الدعم الذي تقدمه لطلاب الجامعة.

ثم أعطي الكلام للمحاضر مدير استوديو العمارة والرؤية أرتورو فيتوري الذي لفت إلى أن “العمارة والرؤية” هو ممارسة متطورة تشارك في الفن والهندسة المعمارية وتصميم المنتجات ووسائل النقل، ومعروفة في تطوير حلول راقية بيئية واقتصادية لكوكبنا المتطور. يتكون هذا الاستوديو من فريق دولي متعدد التخصصات ويعمل في مجال تطوير حلول الطاقة المتجددة الحيوية والمستدامة بيئيا. كما أنه يتركز على الأبحاث والتنمية في مشاريع استكشاف تطبيقات التكنولوجيا الناشئة إلى جانب التقاليد القديمة لإيجاد حلول أفضل للاحتياجات المعاصرة. ثم قدّم شرحا مفصلا عن مشاريع التصميم المعماري ومنتجات استوديو “العمارة والرؤية”.

وجال بعدها الحضور في أرجاء المعرض.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل