لم يتجرأ أي مسؤول على اتهام “حزب الله”.. الأسعد في الذكرى الأولى لاستشهاد السلمان: البلد كله يعلم من هو القاتل!

أحيا حزب “الإنتماء اللبناني”، قبل ظهر الأحد في مركزه في الحازمية، الذكرى السنوية الأولى لاستشهاد رئيس مصلحة الطلاب فيه هاشم السلمان.

وألقى المستشار العام للحزب أحمد الأسعد، كلمة قال فيها “بعد عام على نشر الصور واللقطات لعناصر حزب الله الذين هاجمونا وقتلوا هاشم، لا شيء حتى الآن! لم تقع جريمة قتل في تاريخ لبنان على غرار طريقة تصفية هاشم. كل الجرائم الأخرى، من تفجيرات واغتيالات، كانت من دون دليل مباشر، وكان منفذوها مجهولين. أما في قضية هاشم، البلد كله يعلم من هو القاتل”.

واسف “لاننا لم نر أي مسؤول في الدولة تجرأ على تحميل عناصر حزب الله أو من يقف وراءهم، أيا يكن، مسؤولية هذه الجريمة، لان الحزب الذي يسمي نفسه حزب الله هو السلطة الحقيقية في لبنان والدولة بمؤسساتها كافة هي فقط واجهة”.

كذلك تحدث رئيس مصلحة الطلاب في الحزب في بيروت أمير ابو عديلة، معتبرا ان “هاشم السلمان هو أول رئيس مصلحة طلاب ينادي بلبنانية لبنان ويعمل من أجل تحقيقها”، وانه “كان قدوة ومثال الشهادة الحقيقية في سبيل المبادئ الكبرى المبررة لرسالة الوطن الصغير المرتكزة على العيش المشترك بين السني والشيعي وبين المسلم الحقيقي والمسيحي الحقيقي”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل