زهرا لـ”السياسة”: نرفض استخدام الملف الرئاسي لحساب الانتخابات النيابية

أكد عضو كتلة “القوات اللبنانية” النائب أنطوان زهرا أن جلسة انتخاب رئيس الجمهورية المقررة الاثنين المقبل لن تختلف عن سابقاتها في ظل إصرار نواب تكتل “التغيير والإصلاح” و”حزب الله” على كسر النصاب, في حين أن الجلسة التشريعية الثلاثاء المقبل رهن الاتصالات الجارية حتى مساء الاثنين, وفي حال حصل توافق بين المكونات السياسية, فيمكن أن تقر سلسلة الرتب والرواتب, أما إذا بقيت الأمور موضع مزايدة وشعبوية, فمن الصعب عقد الجلسة.

وشدد زهرا في تصريح لـ”السياسة” الكويتية على أن الأولوية يجب أن تكون لإجراء الانتخابات الرئاسية في أسرع وقت, “لكن إذا وصلنا إلى الموعد المفترض للانتخابات النيابية من دون رئيس, فمن الطبيعي أن يجري الاستحقاق النيابي, وفي هذا السياق نرفض أن يستخدم الملف الرئاسي لحساب انتخابات نيابية على أساس رهانات, ربما تؤمن غالبية لانتخاب الشخص الذي عطل الانتخابات ليكون هو الرئيس (في إشارة إلى النائب ميشال عون), فهذا اعتداء على الدستور والديمقراطية وتعطيل لكل الحياة السياسية”.

ولفت زهرا إلى أن موضوع طرح “المثالثة” بالطريقة التي يتم التداول بها حالياً, بات خارج السياق, “فالسيد حسن نصر الله الأمين العام لـ”حزب الله” يحاول وضع يده على كل البلد بكل مؤسساته, بغض النظر عن الحصص, من رئاسة الجمهورية إلى آخر وظيفة في الدولة اللبنانية”.

واعتبر أن أسرع طريقة لانتخاب رئيس قوي كما يطالب نصر الله هي الذهاب يوم الاثنين إلى المجلس النيابي والانخراط في العملية الانتخابية حتى إنتاج رئيس, مشيراً إلى أن الذين يعطلون الانتخابات الرئاسية, إنما يستهينون بكرامة الشعب اللبناني ويعتدون على الديمقراطية.

المصدر:
السياسة الكويتية

خبر عاجل