بالصورة: طعنها في عيونها أمام طفليها!

أصيبت جاغير ميريغند بالعمى، وشوهت للأبد، بعد أن هاجمها مانجيت ميريغند، والد زوجها المتوفي، والبالغ من العمر 51 عاما، وقطع شرايين معصميها، وطعنها في عيونها، أمام طفليها، في منزلها في شرق لندن، وذلك لاعتقاده ان ميريغند على علاقة بباكستاني مسلم، وأنها “ستدمر عائلتها”، وفقا لتفاصيل القضية التي نظرتها محكمة التاج في سنيرسبروك، لكن اتضح لاحقا أن اعتقاداته كانت خاطئة.

ووجه مانجيت اللكمات العنيفة إلى وجه جاغير، ثم جرها إلى المطبخ حيث بدأ بطعنها بوحشية، في وجهها ويديها وعينيها، بحسب ما أكده الادعاء العام أمام المحكمة.

ويواجه الرجل تهما من بينها الشروع في القتل والاعتداء المفضي إلى عاهات دائمة، وقد يحكم عليه بالسجن المؤبد إذا أدين في المحكمة.

يجدر الإشارة ان ميريغند تنتمي الى الديانة السيخية التى بدأت في شمالي الهند في القرن السادس عشر بالدعوة لاتباع تعليمات غورو ناناك وخلفائه التسعة من الغورو البشر. لقب غورو يعني بالهندية المعلم.

المصدر:
وكالات

خبر عاجل