إرجاء الامتحانات الرسمية 24 ساعة والمعلمون يشاركون فيها.. والاتفاق لا يشمل التصحيح

اعلن وزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب، بعد اجتماع ثان عقده ليلا مع هيئة التنسيق النقابية، بحضور النائب علي بزي، واستمر حتى منتصف الليل عن تأجيل الامتحانات الرسمية مدة 24 ساعة بحيث تجري امتحانات الشهادة المتوسطة نهار الجمعة المقبل.

واسف بو صعب “لما آلت اليه مشكلة سلسلة الرتب والرواتب”. وقال: “بعد محاولات عديدة لانقاذ الامتحانات الرسمية وبعد التواصل مع كل المعنيين، ومن بينهم هيئة التنسيق ودولة الرئيس نبيه بري والعماد ميشال عون اتخذنا قرارات صعبة لم تات في مصلحة الطلاب ولا التربية في لبنان”.

اضاف:”وزارة التربية صاحبة القرار في اتخاذ قرارات اجراء الامتحانات، لكن من الاهمية بمكان مشاركة الاساتذة، وقد توصلنا معهم الى القبول بمشاركتهم في مراقبة الامتحانات. واشكرهم على حسهم المسؤول بعدما وضعنا حدا لمعاناة الطلاب. اما بالنسبة الى بقية مواعيد الامتحانات فستبقى على حالها وبمواعيدها المحددة، لكنني وللاسف اقول ان لا اتفاق على تصحيح المسابقات واعطاء النتائج، واناشد كل الذين لديهم تأثير على قضية اقرار سلسلة الرتب والرواتب التحرك لاقرارها خلال الجلسة التي حددها الرئيس نبيه بري.

كما اناشد الطلاب “الا يفكروا بالمشكلات التي عانوها والاهم التحضير للامتحانات وقد طلبت من المدير العام العمل على مراعاة الظروف والحفاظ على مستوى الشهادة الرسمية”.

وختم بو صعب:”انها بداية الطريق وسأظل انبه الجميع للخطوة التالية فان لم تقر سلسلة الرتب والرواتب سنواجه مشكلة تصحيح المسابقات”.

اما رئيس هيئة التنسيق النقابية حنا غريب فقال: “ان صمود الاساتذة ووقوفهم خلف الهيئة فرضت تأجيل الامتحانات الرسمية”.

وقال “نريد اكل العنب وليس قتل الناطور والاتفاق الذي حصل مع الوزير، وكي لا يتكرر الخلاف، هو على اجراء الامتحانات الرسمية ولكن معركة التصحيح واسس التصحيح وصدور النتائج لن تكون قبل اقرار سلسلة الرتب والرواتب التي تحفظ حقوق المعلمين والموظفين.

وشدد غريب على “ان الشهادة الرسمية لن تمس وان هيئة التنسيق تدافع عن السلسلة والشهادة في الوقت نفسه”، متمنيا على الاهالي تقدير الموقف الوطني الذي اتخذته هيئة التنسيق النقابية”، مكررا موقف الهيئة الداعي الى اقرار السلسلة بنسبة 121%.

وأفيد ان النقابيين في هيئة التنسيق عرضوا على بوصعب ارجاءً محدوداً الى السبت لعقد جمعيات عمومية يقرر خلالها المعلمون المشاركة في المراقبة من دون التصحيح، لكنهم جبهوا برفض منه استدعى ارفضاض الاجتماع الليلي مع الاستمرار في المقاطعة. إلا أن الوزير بوصعب عاد فاستدعى هيئة التنسيق ليلا بعد تدخل الرئيس نبيه بري، واعلن منتصف الليل الاتفاق على التأجيل الى الجمعة بدل السبت. لكن الاتفاق اقتصر على اجراء الامتحانات ولم يشمل التصحيح واصدار النتائج التي ستظل عالقة في انتظار الجلسة المقبلة لاستكمال درس سلسلة الرتب والرواتب.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل