متعاقدو اللبنانية: لن نكل وصولا إلى خواتيم سعيدة في ملفي التفرغ والعمداء

أكدت الناطقة باسم “الأساتذة المتعاقدين”،المعتصمين، الدكتورة سمر أدهم، إن إنقاذ الجامعة الوطنية إلى جانب الحال التي يعيشها الأستاذ المتعاقد، من القلق والظلم والقهر والمعاناة، من التراجع والإنهيار، هو الأهم والأسمى لنا ولوطننا.

أدهم وفي بيان باسم المعتصمين في رياض الصلح صباح الخميس قالت: “نسألكم اليوم يا أصحاب القرار لماذا التأخير بإقرار ملفات الجامعة اللبنانية؟ هل يجب أن تطرح على طاولة مجلس الأمن للبت فيها وإقرارها؟”.

وأضافت: “يا دولة الرئيس سلام، أملنا كبير بنتائج مواقفكم الإيجابية وخصوصا أننا سمعناكم عبر وسائل الإعلام أنكم ومعالي وزير التربية قد توصلتم إلى حل لقضيتنا لذلك نتمنى عليكم أن تضعوا ملفي التفرغ والعمداء على جدول أعمال مجلس الوزراء من أجل إقرارهما في القريب العاجل، لكي نعود إلى جامعتنا وننهي العام الدراسي لطلابنا”.

وشكرت أدهم، معالي رئيس الجامعة اللبنانية، و رابطة الأساتذة المتفرغين، و رئيسها الدكتور حميد حكم، على مواقفهم الداعمة لملفات الجامعة اللبنانية.

وختمت: أخيرا نعلن، ومن أجل الحفاظ على كرامتنا، بأننا مستمرون في مقاطعتنا لإنهاء البرنامج الدراسي وللامتحانات الجامعية، في مقاطعتنا عن وضع وتسليم الأسئلة، في مقاطعتنا عن التصحيح، وعن مراقبة الإمتحانات، لحين إقرار ملف التفرغ.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل