فرنجية لـ”المستقبل”: المصالحة المارونية تمّت والمشكلة سياسية

يواصل البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي حملته الضاغطة باتجاه فك قبضة الشغور المستحكمة بموقع رئاسة الجمهورية، مكرراً دعوته إلى “مبادرة شجاعة من المرشحين وفريقي 8 و14 آذار والوسطيين” مع إبداء استعداه “للمساهمة” في تحقيق “اللقاء والحوار والتفاوض والتقارب”

اعتبر رئيس “تيار المردة” النائب سليمان فرنجية لـ”المستقبل” أنّ “المصالحة المارونية تمت منذ سنتين برعاية البطريرك الراعي والمشكلة اليوم سياسية”.

وأشار فرنجية إلى أنه لم يطّلع “على مضمون المبادرة” التي طرحها الراعي. وأضاف لـ”المستقبل”: “نحن مع البطريرك في أي طرح يطرحه، كما أننا نعتبر أنه لكل من القيادات المارونية الحق في أن يكون له موقف سياسي إنطلاقاً من كونه حقاً ديمقراطياً. أما أن يؤدي لقاء بين العماد عون والدكتور جعجع إلى نتيجة في موضوع الرئاسة فأشك بذلك”، معللاً قناعته هذه بالإشارة إلى أنّ “لكل منهما جواً سياسياً مختلفاً عن الآخر ومن الطبيعي بحسب اللعبة الديمقراطية أن يسعى الواحد منهما إلى شد “الحبل الرئاسي” باتجاهه”.

وختم فرنجية بالقول: “في أي حال فلننتظر ونر نتيجة مسعى البطريرك لأنني شخصياً لا أعلم ما الذي سيفضي إليه”.

المصدر:
المستقبل

خبر عاجل