نصائح مُضادّة لـ”سرطان الباربيكيو”

أثبتت مُعظم الدراسات أنَّ الإستخدام الشائع لـ»الباربيكيو» مُضرّ بالصحّة. فهل هذا يعني أنّه يجب التخلّي عن هذه الوسيلة في الشوي؟

مَن منّا لا يُحبّ استنشاق رائحة المأكولات أثناء شويها على الباربيكيو والتلذّذ بمذاقها؟ إنّ هذه الوسيلة تستقطب عدداً هائلاً من محبّيها حول العالم، خصوصاً خلال هذا الموسم حيث تكثر السهرات والجلسات «الصيفيّة» مع الأصدقاء. لكن هل كنت تعلم أنّها قد تُعرّض صحّتك للخطر؟

فقد أظهرت الأبحاث العلميّة أنّ شوي الأطعمة على درجة حرارة مرتفعة قد يدفع إلى تشكيل مركّبات الـ HCA المعروفة بتأثيرها المُسرطن. لهذا السبب تحديداً يُنصح بعدم تناول الأجزاء المُتفحّمة وتفادي احتكاك اللحوم بالنار.

ووجدت إحدى الدراسات أنّ الأشخاص الذين يستهلكون اللحوم المشويّة بانتظام هم أكثر عرضة للإصابة بسرطان البنكرياس بنسبة 60 في المئة. أمّا الطهي لوقت طويل فقد يزيد احتمال الإصابة بسرطان المعدة، والرئة، والثدي.

لكن على رغم هذه الحقيقة، يجب عدم «حذف» الباربيكيو من نظامك الغذائي، إنّما تعلّم أصول تطبيقها بطريقة صحّية وآمنة أكثر، وذلك وفق ما نشرت «University of California Davis Cancer Center»:

– قبل إشعال النار على الشوّاء، ضع اللحوم في المايكرويف دقيقة أو دقيقتين على درجة حرارة متوسّطة. فقد أظهرت الدراسات أنّ ذلك يُخفّض مركّبات الـ HCA بنسبة 90 في المئة.

– إستخدم التوابل: تبيّن أنها تُخفّض نسبة تشكُّل الـ HCA، لذا لا تتردّد بالإستعانة بالفلفل الأحمر. كذلك فإنّ بعض التوابل الغنيّة بمُضادات الأكسدة تساعد في خفض الـ HCA أثناء الشوي. بحسب الأبحاث العلميّة فإنّ إضافة الصعتر، أو نبات المريمية، أو الثوم… تُخفّف مجموع الـ HCA بنسبة 60 في المئة. أمّا إكليل الجبل فهو الأقوى على الإطلاق، حيث وجدت دراسة حديثة أنّ التركيزات العالية لمستخلص هذا المُنكّه اللذيذ قد تُقلّص الـ HCA بنسبة 90 في المئة في بعض الحالات.

– أضِف الكحول: في المرّة المُقبلة التي تُريد فيها استخدام الباربيكيو، استخدم البيرة والنبيذ لنقع اللحوم. فبحسب دراسة أجرتها جامعة بورتو البرتغالية، إنّ القيام بهذا الأمر قبل نحو 4 ساعات من الشوي يُخفّض المواد المُسرطنة بنسبة 40 في المئة مُقارنة باللحوم التي لم تُنقع.

– لا تنقع اللحوم وقتاً طويلاً، إذ يمكن لذلك أن يُقلّص نسبة مُضادات الأكسدة الموجودة في الصلصات. لذا، إحرص على تطبيق ذلك لساعات قليلة. كذلك يمكنك وضع القليل من الصلصة الإكسترا قبل تقديم الأكل بقليل، ما سيُعزّز مُضادات الأكسدة.

– تحكّم بالحرارة: تبيّن أنّ الحرارة العالية تؤدي إلى رفع الـ HCA. لذا، وبدل الشوي السريع على حرارة مرتفعة، افسح المجال لوقت إضافي، وَضَعْ اللحوم على درجة أقلّ من 325°F، وهي الحرارة التي تبدأ فيها الـ HCA بالتشكّل. وللتأكّد من سلامة هذا الأمر، إستخدم ميزانَ حرارة مُخصّصاً للحوم واحرص على أن تبلغ الحرارة الداخليّة 160°F.

– شوي الخضار: تُقدّم هذه الأطعمة الصحّية نفس المذاق الساخن الناتج عن الشوي، ولكنّها لا تحتوي مواد مُسرطنة مثلما هي الحال مع اللحوم. وإذا كنت تشتهي اللحوم، إستعِن بالكباب الذي يتطلّب استخدام نصف كمية اللحوم مع نصف كمية الخضار، ما سيُشكّل خياراً صحّياً ويُخفّض الـ HCA.

– تجنّب اللحوم المُصنّعة، مثل السلامي، والهوت دوغ، والبيبيروني: فبحسب المعهد الأميركي لأبحاث السرطان، إنّ المواد المُسبِّبة للسرطان تتشكّل عندما تُحفظ اللحوم. ناهيك عن أنّ تناول أطعمة كهذه قد يُدمّر الحمض النووي (DNA)، ويرفع خطر إصابتك بسرطان القولون والمستقيم.

– خصِّص أهمّية للسمك: فهو يحتوي كمية أقلّ من الدهون ويتطلّب وقتاً أقلّ للطهي، مقارنة باللحوم والدواجن.

– ضع القليل من الزيت على الشوّاء، لمنع المواد المُتفحّمة من الالتصاق بالطعام.

إعلم أنّ الباربيكيو لا يقتصر فقط على المصادر الحيوانيّة! إنّ شوي الخضار والفاكهة يُعد وسيلة جيّدة لتزويد جسمك بالفيتامينات والعناصر الغذائيّة التي يحتاجها جسمك لمحاربة الأمراض، مثل السرطان. إشارة إلى أهمّية عدم تقشير الخضار لأنّ هذا الجزء منها يضمّ قيمة غذائيّة عالية.
إن كنت من محبّي الباربيكيو، لا بدّ أن تتقيّد بهذه التوصيات الصحّية العالميّة للاستمتاع به بلا أيّ ضرر.

يُذكر أنّ تناول كمية كبيرة من اللحوم الحمراء قد يرفع خطر الإصابة بالسرطان. لذا، إخدم صحّتك من خلال استبدالها بالسمك أو الدجاج المنزوع الجلد.

المصدر:
الجمهورية

خبر عاجل