إلغاء جناز نبيل العلم في جبيل الأحد إثر اتصالات مكثفة

أعلنت مطرانية جبيل المارونية ما يلي: “بما ان القداس الالهي هو سر الخلاص الذي يحتفل به لتحقيق الشركة والوحدة والمحبة بين الاحياء، ويحتفل به ايضا عن نفس كل متوف، وبما ان القداس عن نفس المرحوم نبيل العلم قد أخذ منحى لم يكن أحد يتمناه، وتحاشيا لما قد ينتج عنه من ردات فعل متبادلة، تقرر الغاء هذا القداس الاحد في كنيسة مار يوحنا مرقس – جبيل”.

إثر الاتصالات المكثفة التي جرت والاعتراضات لا سيما إثر محاولة تحويل الموضوع إلى لقاء سياسي، الغي القداس الذي كان مقررا ان يجري لنبيل العلم القيادي في الحزب السوري القومي الاجتماعي الذي كان مقرراً يوم الاحد في انطش – جبيل.

وكانت قد أثارت الدعوة لإقامة جناز الأربعين لنبيل العلم في جبيل وهو أحد قياديي “الحزب السوري القومي الاجتماعي” والذي يعد من ابرز المعدين لاغتيال الرئيس الشهيد بشير الجميل حيث وصف بالمسؤول عن تجنيد حبيب الشرتوني كونه كان يحمل صفة المسؤول العسكري في الحزب ردود فعل ترفض إقامة الجناز بطريقة احتفالية لا سيما بعد توجيه دعوات رسمية إليه.

منسق منطقة جبيل في “القوات اللبنانية” شربل أبي عقل أوضح في اتصال مع موقع “القوات” الالكتروني انه بما يختص بالقداس من الناحية الدينية لا يمكن الوقوف ضده كون الدين يسمح بالصلاة على الميت بغض النظر ما اذا كان مرتكباً ام لا. وأضاف: “ما نناقشه تحديدا هو إقامة مهرجان احتفالي للحزب القومي وتحديدا للرمز فيه نبيل العلم الذي كان من المخططين لمقتل رئيس جمهورية لبنان ومن هنا يأتي اعتراضنا”.

وكشف ان أهل بلدة العلم العقيبة رفضوا اقامة جناز له فتم نقل الموضوع الى جبيل وهنا يطرح سؤال آخر عن السبب.

ولفت إلى انه في البداية كان الجناز عائليا لكنه تحول الى دعوات رسمية وجهت على مستوى الحزب في كل لبنان اضافة الى فعاليات المنطقة وبالتالي لم يعد عائلياً، مشددا على أن الاعتراض هو ان يصبح الموضوع استفزازيا لاهل المنطقة نظرا لما يمثله الرئيس بشير الجميل في الوجدان المسيحي واللبناني.

المصدر:
النهار, فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل