“حزب الله” يحتلّ الطفيل ونزوح أكثر من 50 عائلة لبنانية

عادت بلدة الطفيل إلى الواجهة مجدداً من زاوية مختلفة هذه المرة تجسّدت بسقوطها كلياً في قبضة “حزب الله” وكتائب الأسد أمس، ما دفع نحو 110 عائلات لبنانية وسورية إلى النزوح منها باتجاه الداخل اللبناني وفق ما أعلن رئيس الهيئة العليا للإغاثة اللواء محمد خير لـ”المستقبل”، بينما أكد وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق عدم وجود إصابات تُذكر في صفوف نازحي الطفيل جراء القصف الذي تعرضت له البلدة، وقال لـ”المستقبل”: المعلومات تشير إلى أنّ الثوار انسحبوا من الطفيل منذ يومين عندما تركز القصف عليها، ثم نزح من بقي فيها من الأهالي إلى عرسال فتولينا الاهتمام بهم وتلبية احتياجاتهم.

اذا، سقطت بلدة الطفيل في قبضة “حزب الله” وكتائب النظام السوري خلال الساعات الماضية، وعلمت “المستقبل” أنّ مواطنين نازحين من البلدة أفادوا الجهات اللبنانية المعنيّة بأنّ القصف كان قد بدأ يشتد على الطفيل منذ يومين بالتزامن مع توغّل عناصر الحزب وكتائب الأسد فيها، ثم ما لبث أن أكد آخر النازحين أمس سقوط البلدة بالكامل.

من جهته، أوضح اللواء خير لـ”المستقبل” أنّ “50 عائلة لبنانية نزح أفرادها أمس من الطفيل إلى بلدة عرسال حيث بقي 8 عائلات منهم في البلدة فقط، بينما توزعت العائلات النازحة الأخرى على مناطق لبنانية متعددة للإقامة لدى أقارب أو أصحاب لهم”، مشيراً كذلك إلى “نزوح 60 عائلة سورية كانت تقطن الطفيل إلى عرسال”. وأضاف خير: “حيال هذا الواقع، وبتوجيه من دولة رئيس الحكومة تمام سلام، سارعنا في الهيئة العليا للإغاثة اعتباراً من الأمس إلى إرسال مواد غذائية وخيم لإيواء العائلات النازحة من الطفيل”.

المصدر:
المستقبل

خبر عاجل