الراعي: أنا مؤمن ان “تيلي لوميار” هي عمل الله وليست صدفة ان تكون قد انطلقت يوم عيد العنصرة

 

أكد البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ان “تيلي لوميار” و”نورسات” في لبنان والعالم والتي غدت شاشة في كل بيت، يشاهدها الجميع ويتعرفون من خلالها كل الى كنيسته والى الكنائس الأخرى.

الراعي وبعد إجتماع كان قد ترأسه الأربعاء لمجلس ادارة “تيلي لوميار” و”نورسات”، قال: “ان عمل هذه اللجنة سوف يكون كعمل اللاهوتيين الذين يقبلون المعطيات والحقائق بإيمان ويحاولون شرحها واثباتها بالعلم والمنطق للمحافظة عليها”.

أضاف: “أنا مؤمن ان تيلي لوميار هي عمل الله وليست صدفة ان تكون قد انطلقت يوم عيد العنصرة، هي الخير الذي يريده الله وعلينا معرفة توزيع هذا الخير على الناس. ما تقوم به تيلي لوميار هو انتاج انساني كبير فلا أحد يعلم كم تغير هذه الشاشة في برامجها في حياة الناس وسلوكهم. إنها قيمة روحية أخلاقية لا تثمن”.

وختم: “إتكلوا على الله وانتم تتابعون عملكم في البحث عن الإطار المادي لحماية هذه المؤسسة”.

ويذكر ان الراعي ترأس في بكركي،الخميس، سلسلة اجتماعات راعوية وادارية تتعلق بالمدرسة الاكليريكية البطريركية وبالمحاكم الروحية. كما استقبل نقيب المحامين في بيروت جورج جريج.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل