من هو إنتحاري فندق “دو روي” وهل ينتمي لـ”داعش”؟

كشفت التحقيقات التي يجريها القاضي داني الزعني، مفوض الحكومة المعاون لدى المحكمة العسكرية، مع الموقوف السعودي الذي ألقي القبض عليه بعيد تفجير الانتحاري نفسه في منطقة الروشة عن أنهما كانا يخططان لاستهداف مطعم “الساحة” في الضاحية الجنوبية لبيروت، وهو أحد أشهر المطاعم في المنطقة وأكثرها شعبية. وأشارت المصادر إلى أن الخطة كانت تقضي بأن يفجر الانتحاري الأول نفسه داخل المطعم على أن يدخل الانتحاري الآخر بعد تجمهر عدد أكبر من المواطنين بما يضمن وقوع عدد أكبر من الضحايا، لافتة إلى أن الموقوف وضع العملية بإطار “الصراع الذي تخوضه المجموعات الإرهابية مع (حزب الله) والبيئة الحاضنة له”.

أوضح مصدر أمني سعودي لـ”الشرق الأوسط”، أن الانتحاري الشنيفي قيد اسمه ضمن المطلوبين لدى الجهات الأمنية، كون أسرته أبلغت السلطات الأمنية عن وجوه داخل الأراضي السورية، وذلك بعد أن أجرى اتصالا هاتفيا بهم، يخبرهم عن وصوله هناك. وتابع المصدر، أن الشنيفي غرر به بالذهاب إلى مناطق القتال، على الرغم من أنه كان يعلم بالأمر الملكي الذي أعلن عن عقوبة من يقاتل خارج البلاد، أو ينتمي لتيارات إرهابية، أو جماعات دينية، وفكرية متطرفة، بالسجن بين ثلاثة سنوات و20 سنة.

وقال المصدر، إن “التنظيمات الإرهابية في مناطق القتال، استغلت الشنيفي، لتنفيذ عمليات إرهابية، قد تحدث لاحقا، كونه صغير بالسن، ويسهل استدراجه، وتوجيه حسب ما تراه القيادات الإرهابية، لأن أبجديات التنظيمات الإرهابية، تتطلب على أي شخص مقبل على تنفيذ عملية، أن يرتدي حزاما ناسفا لحماية نفسه من أي مواجهة أمنية، تحسبا للقبض عليه، ويكشف المخططات المستقبلية، أو أسماء القادة الذين قاموا بعملية التوجيه”.

وأشار المصدر إلى أن الانتحاري الشنيفي وصل إلى بيروت آتيا من تركيا، حيث كان منذ ثلاثة أشهر في سوريا، يقاتل إلى جانب صفوف التنظيمات الإرهابية التي تزعم أنها تقاتل النظام السوري. وأضاف: “ربما لم يكن يحمل السلاح في سوريا، وإنما جرى إعداده، لتنفيذ عملية إرهابية”.

كذلك ذكر المصدر أن وفدا أمنيا سعوديا سيصل إلى لبنان، لتقديم الحمض النووي (DNA)، للتأكد بشكل قاطع من هوية الانتحاري. وأردف أن الشخص السعودي الآخر واسمه علي إبراهيم الثويني، أصيب جراء الحادثة بحروق فقط، ولم يكن مطلوبا للجهات الأمنية. واستطرد موضحا: “هناك من يستغل سلامة وضعه الأمني، في التحرك أو السفر إلى مناطق القتال، ونحن لا نعلم ما في القلوب، ولكن هناك من يعمل على اصطياد الشبان، ودفعهم نحو مناطق القتال، وضمنها مواقع التواصل الاجتماعي”.

,أفادت مصادر مطلعة على مجريات التحقيق أن السعوديين علما بحضور قوة أمنية إلى الفندق، أثناء وجود أحدهما الشنيفي على الشرفة، فأعلم الانتحاري الذي قرر تفجير نفسه بحزام ناسف، فيما أصيب الآخر بحروق وجروح نتيجة ذلك.

وقالت المصادر إن السعوديين ينتميان الى تنظيم الدولة الإسلامية في بلاد العراق والشام “داعش”.

واعلنت المصادر المتابعة للتحقيقات الى ان السعوديين اللذين كان بحوزتهما حزام ناسف ومتفجرات لم يخضعا للتفتيش أثناء دخولهما الفندق الذي نزلا فيه، موضحة ان المداهمة التي حصلت لعدد من الفنادق أتت في سياق اعتراف الثويني. وقالت ان السعوديين سمعا اثناء مداهمة الامن العام للفندق بوصول القوة، ما دفع احدهما الى تفجير حزام ناسف، مؤكدة في الوقت نفسه ان التحقيق لا يستبعد ان يكون احد الموظفين أعلمهما بوصول رجال الامن العام. ولا يزال هذا الموظف قيد التحقيق.

وقالت مصادر مواكبة للتحقيق: ان العملية الأمنية الاستباقية التي نفذها الأمن العام اللبناني أمس، بمؤازرة من الجيش وقوى الأمن الداخلي وفرع المعلومات فيها، استُكملت ليلاً بحملة مداهمات واسعة في العاصمة بدءاً من محيط فندق “دو روي”، بحسب تأكيد مصدر أمني رفيع لـ “الحياة”، حيث أجرت القوى الأمنية مسحاً أمنياً لكل الفنادق والشقق المفروشة في بيروت الكبرى وضواحيها، ومنها فندق “السفير” المواجه لفندق “دو روي”.

وعلمت “الحياة” أن الشنيفي والثويني كانا قدما الى لبنان في 11 حزيران الجاري عن طريق إسطنبول وحجزا لنفسيهما غرفة في فندق “دو روي” وأخرى في شقة مفروشة وثالثة في منزل “إيليت”، لكنهما أقاما في الأول. وأكدت مصادر أمنية متطابقة أن الشنيفي بادر الى رمي حزام ناسف على باب الغرفة حين شعر بأن قوة الأمن العام بلغت باب الغرفة، فانفجر الباب وأصيب قائد القوة الضابط طارق الضيقة وعنصران آخران بجروح وحروق بليغة، فيما قذف الانفجار بالانتحاري الى جدار الغرفة فاحترق جسمه من الأمام بالكامل وتشوّه بينما بقي ظهره سليماً، وأصيب زميله بحروق غير خطرة في أعلى جسمه. وأفادت المصادر بأن حال الجرحى، مع عنصر من قوى الأمن مستقرة في مستشفى الجامعة الأميركية.

واتضح أن الشخص الثالث الذي قيل إنه من ضمن الخلية وتعقبته الأجهزة الأمنية وكان متوارياً لحظة اقتحام فندق “دو روي”، لبناني الجنسية ويحمل الجنسية السويدية، بعدما كان تردد أنه سعودي، ثم سوري. وأصدرت المديرية العامة للأمن العام بياناً مساء أمس عممت من خلاله صورته وبأنه مشتبه بتأمينه الأحزمة الناسفة لشبكة “دو روي” وهو من مواليد 1990 في عكار شمال لبنان. وأوضح الأمن العام أنه يقود سيارتين، نيسان لونها بيج، ومرسيدس رمادية موديل 2005 ويحتمل أن تكونا مفخختين.

وقال المصدر الأمني الرفيع لـ “الحياة” إن المسح الأمني تلازم مع التدقيق في لوائح النزلاء التي تزود إدارات الفنادق والشقق المفروشة الأمن العام بها، لأن هناك حاجة للقيام بجردة كاملة عليها نظراً الى وجود عدد كبير من النزلاء فيها وللتأكد من أن ليس بينهم مشتبه بهم.

وأشار الى أن التدقيق في هذه اللوائح أدى الى حصول بعض الاستثناءات فاضطرت الأجهزة الأمنية لإحضار عدد قليل من النزلاء لوجود شكوك حولهم لكن سرعان ما أعيدوا الى الأماكن التي أحضروا منها، بعد التأكد من أن لا شبهة عليهم.

وكشف عن أن التنسيق بين الجيش وقوى الأمن والأمن العام بلغ في الأيام الماضية أوَجَه بعد تلقي معلومات عن وجود مخطط تنوي مجموعات إرهابية تنفيذه في لبنان، وأن التنسيق يتم من خلال التواصل الدائم بين ثلاثة ضباط يمثلون هذه الأجهزة.

وعلمت “الحياة” أن العمليات الاستباقية ضد الخلايا الإرهابية النائمة بدأت مع تلقي كبار المسؤولين، معلومات موثوقة من الاستخبارات الأميركية والألمانية تقاطعت مع معلومات عن أن هذه المجموعات تخطط لتنفيذ عمليات انتحارية، منذ يوم الخميس الماضي في 13 حزيران الجاري، أي قبل يوم واحد من التفجير الانتحاري الجمعة الماضي، وهذا ما يفسر حملة الدهم التي نفذتها قوة مشتركة من فرع المعلومات والأمن العام في وقت مبكر من صباح اليوم نفسه وأدت الى توقيف فرنسي من أصول افريقية (جزر القمر) في فندق “نابوليون” في الحمراء.

وفيما تأثر عدد من النزلاء العرب والأجانب نتيجة تفجير أول من أمس فغادروا الفنادق وعاد بعضهم الى بلاده خوفاً، فإن مصادر أمنية أوضحت لـ “الحياة” أن لا رابط بين تفجير ضهر البيدر الجمعة الماضي وتفجير الطيونة ليل الاثنين – الثلثاء وتفجير “دو روي”، وأن الخلايا الإرهابية منفصلة بعضها عن بعض، ولا يعرف أعضاء كل منها عناصر الأخرى، وأن مشغل كل واحدة منها يتواصل مع الانتحاري ليؤمن له الحزام الناسف أو المتفجرات أو السيارة المفخخة. كما تبين أن الموقوف الفرنسي لا يعلم شيئاً عن الخلايا الأخرى وأنه كان ينتظر تأمين متفجرة له والتعليمات حول مكان تفجيرها.

وتردد أن سودانياً يعمل في “دو روي” أوقف للاشتباه بأنه أعلم أحد الانتحاريين بقدوم دورية الأمن العام، ما أتاح للمشتبه به الثالث الهرب.

وأكدت المصادر الأمنية أن حقيبة المتفجرات التي وجدت في غرفة الانتحاريين وزنتها 5 كيلوغرام، يعتقد أنها كانت ستستخدم لإعداد حزام ناسف.

المصدر:
الشرق الأوسط والمستقبل والحياة

خبر عاجل