أبعد من تأمين احزمة ناسفة ومتفجرات… من هو المنذر الحسن؟

عممت المديرية العامة للامن العام، وبناء لاشارة القضاء المختص، صورة المشتبه بقيامه بتأمين الاحزمة الناسفة والمتفجرات للشبكة التي تمت مداهمتها في فندق DUROY ويدعى المنذر خلدون الحسن والدته حلبيه مواليد 1990 بزبينا – عكار، يحمل الجنسية السويدية باسم Monzer Al HASSAN، يتجول بسيارتين اولى من نوع نيسان لون بيج قديمة الطراز والثانية مرسيدس لون رمادي موديل 2005، ويحتمل ان تكون هاتان السيارتان مفخختين.

وبينت التحقيقات أن المنذر الحسن، هو شقيق معتصم الحسن وحسن الحسن العضوين في تنظيم “جند الشام” اللذين نفذا عمليتين انتحاريتين في سوريا العام الماضي، حيث قام معتصم الذي يُكنى بـ”ابو معاذ” بتفجير نفسه عند حاجز للجيش السوري بالقرب من قلعة الحصن في ريف حمص، فيما قتل الثاني ويُكنى بـ”ابو عثمان” اثناء محاولة السيطرة على الحاجز نفسه.

أكدت مصادر أمنية شمالية لصحيفة “السفير” ان “أحد أشقاء المنذر موقوف حالياً في دولة أوروبية في قضية محاولة تفجير قطارات، وإن شقيقين آخرين له هما من ضمن المجموعة الاسلامية الموقوفة في سجن روميه حالياً، ولهما قريب قتل بتفجير نفسه بحزام ناسف في 20 أيار 2007 في الاشتباكات التي دارت بين قوى الأمن و”فتح الإسلام” في الزاهرية وشارع المئتين في طرابلس عشية معارك نهر البارد. كما أن أحد أقارب المنذر أوقف في العام الماضي في مطار بيروت بينما كان قادماً من عاصمة أوروبية وبحوزته مناظير ليلية، قبل أن يتدخل أحد كبار مشايخ الشمال لإطلاق سراحه، بحجة انه معوق ولا ينتمي الى أي تنظيم ارهابي!”.

وقد تبين أن المنذر الحسن لا يلعب دوراً لوجستياً وحسب، بل هو يلعب دور المنسق، اذ أن المجموعة السعودية، وصلت الى لبنان مكلفة بمهمة معينة (تفجير يطال شخصية بارزة)، قبل أن يبلغها الحسن أن هذه المهمة أوكلت الى مجموعة ثانية (ربطاً بتفجير ضهر البيدر وسيارة “المرسيدس” التي كانت ترصد مع “المورانو” في الوقت نفسه)، بحسب “السفير”.

اضافت الصحيفة: “الأخطر من ذلك، أن كاميرات “فندق نابوليون” أظهرت دخول الموقوف السعودي الشنيفي اليه، حيث كان مكلفاً بتسليم مبلغ ألف دولار أميركي للانتحاري الفرنسي (حامل جنسية جزر القمر الموقوف حالياً لدى فرع المعلومات)، غير أن الأخير نزل في الفندق باسم غير الاسم الحركي الذي أعطي لعبد الرّحمن بن ناصر بن عبد الرّحمن  الشنيفي، الأمر الذي اضطر الأخير للعودة الى مقر إقامته واعادة الألف دولار الى الحسن”.

وتابعت: “كما تبين أن أحد أمراء “لواء التوحيد””داعش” في منطقة الرقة في سوريا، وهو أردني (شقيق الموقوف الأردني في سجن روميه عبد الملك محمد يوسف عثمان عبد السلام)، هو الذي أعطى الأوامر للسعوديين القتيل علي بن ابراهيم بن علي  الثويني (20 عاماً) والشنيفي (19 عاماً) بالتوجه الى لبنان جواً عن طريق تركيا، حيث تولى استقبالهما المنذر الحسن ومن ثم تأمين الحزامين الناسفين وتحديد مهمتهما الأخيرة وهي تفجير فندق ومطعم “الساحة” في موعد أقصاه هذه الليلة (بالتزامن مع مناسبة اجتماعية كبيرة)”.

المصدر:
السفير

خبر عاجل