الامير بندر بن سلطان مستشارا ومبعوثا خاصا للملك السعودي وخالد بن بندر بن عبد العزيز رئيسا للاستخبارات العامة

صدر أمر ملكي سعودي قضى بتعيين صاحب السمو الملكي الأمير بندر بن سلطان بن عبدالعزيز آل سعود مستشاراً ومبعوثاً خاصاً لخادم للملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز بالإضافة إلى منصبه أميناً عاماً لمجلس الأمن الوطني بمرتبة وزير .

كما قضى قرار اخر بتعيين صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن بندر بن عبد العزيز آل سعود رئيساً للاستخبارات العامة بمرتبة وزير.

ويأتي تعيين الأمير بندر بعد عودته للظهور برفقة العاهل السعودي في زيارته لمصر، الأسبوع الماضي، منذ تنحيه عن منصبه في نيسان الفائت كرئيس لجهاز الاستخبارات العامة. وتولى الأمير بندر، السفير السابق للسعودية في الولايات المتحدة، وأحد الشخصيات الأكثر نفوذا في المملكة، رئاسة الاستخبارات العامة  في آب عام 2012. ويعتبر الكثير من المراقبين الأمير بندر أحد أبرز الشخصيات الضالعة في هندسة السياسة الخارجية والأمنية للسعودية، بفضل سنوات الخبرة الطويلة التي تولى فيها ملفات أمنية متعددة.

 وجاء تعيين، الأمير خالد، الذي أعفي من منصبه كنائب وزير الدفاع، السبت،  لرئاسة الاستخبارات العامة، خلفا الفريق أول ركن يوسف الإدريسي، الذي تولى المنصب في نيسان الماضي،  في خطوة أثارت العديد من التساؤلات حول غموض وخلفيات مثل هذه الخطوة التي تعتبر الأولى من نوعها بتولي شخص من خارج الأسرة الحاكمة لمثل هذا المنصب الحساس منذ 38 عاما.

المصدر:
وكالات

خبر عاجل