درويش عن بيان ما يسمى “لواء احرار السنة”: غير جدي ويصب في سياق المخطط لخلق بلبلة أمنية

اصدر رئيس اساقفة الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران عصام يوحنا درويش الخميس بيانا علق فيه على “ما تناولته وسائل الإعلام حول بيان لما يسمى “لواء احرار السنة – بعلبك”، يهدد فيه المسيحيين في البقاع ولبنان”، وقال: “اتوجه الى اخوتي في البقاع ولبنان لأطمئنهم الى عدم جدية التصريح الصادر عن لواء احرار السنة – بعلبك واعتبره في سياق المخطط لخلق بلبلة أمنية في منطقة البقاع، وأنا على قناعة تامة، أنه في قراءة للتاريخ منذ بداية بشارة الإسلام في هذا الشرق، كان السنة هم المحافظون والمحامون عن المسيحيين وحقوقهم انطلاقا مما جاء في القرآن الكريم (لا إكراه في الدين)، واعتبر انه في هذه الظروف الدقيقة يقع على المسلمين بشكل عام والسنة بنوع خاص مسؤولية الحفاظ على المسيحيين في البقاع ولبنان والشرق”.

اضاف: “رغم رسالة الطمأنة هذه، نحن مدعوون اليوم الى اتخاذ اقصى درجات الحيطة والحذر، ولدينا الإيمان والقناعة وملء الثقة بالجيش اللبناني والقوى الأمنية جميعها التي هي صمام أمان لجميع اللبنانيين في البقاع وفي بقية المناطق، والخطة الأمنية التي بدأت منذ فترة ستساهم من دون شك في احلال السلام والأمن والطمأنينة”.

وختم: “في هذه الفترة العصيبة التي تمر فيها منطقتنا نحن مدعوون للتلاقي مع كل الطوائف لدرء الأخطار التي تتهدد الجميع، ونرفع الصلاة لكي يمن علينا الرب بنعمة السلام والتآخي والتلاقي”.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل