مصادر للمركزية: البيانات التهويلية قد تقف خلفها اجهزة استخبارات عربية

أكد مصدر امني لـ”المركزية” ان لا خوف من ضرب الاستقرار الداخلي او جر لبنان الى أتون الصراعات المذهبية، ذلك ان مقومات اشتعال الفتنة غير متوافرة ما دامت المكونات السياسية ملتزمة التفاهم على ضرورة استقرار الساحة اللبنانية، وان اي تفجير عبوة من هنا او سيارة هناك او تنفيذ عمليات انتحارية تبقى كلها اعمال موضعية لن تلقى اصداء لتحولها الى مشروع فتنة او حرب.

 واكد في السياق ان مكتب مكافحة الجرائم المعلوماتية بدأ تعقب البيانات الالكترونية الصادرة عمن ينسبون الى انفسهم صفة التنظيمات الارهابية لكشف هوية محركي ومشغلي الحسابات الالكترونية المتطرفة على مواقع التواصل الالكتروني ومن يقف خلفهم.

وفي هذا المجال، توقع مراقبون سياسيون ان تكون هذه البيانات تهويلية تقف خلفها اجهزة استخبارات عربية تهدف الى ضرب الاستقرار في لبنان لاهداف تخدم مصالح دولها.

المصدر:
الوكالة المركزية

خبر عاجل