متفرغو “اللبنانية” لسامي الجميل: الجامعة تتمتع باستقلالية إدارية ومالية ولا يحق للسياسيين التدخل بشؤونها

توجه امين اعلام رابطة الاساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية الدكتور جوزف شريم، في بيان اليوم، الى النائب سامي الجميل بالقول: “إننا إذ نثمن عاليا مواقفك الوطنية الشجاعة وطروحاتك البناءة في المجلس النيابي نفاجأ بطلبك الإطلاع على ملفات الأساتذة الجامعيين. ونود كما عهدناك أن تقف إلى جانبنا كي نرفع إلى الحكومة بواسطة وزرائك الكرام النقاط التالية في الجلسة المقبلة لمجلس الوزراء:

1- لا يحق للحكومة أصلا التدخل في ملف التفرغ لأنها سلبت بالقرار ( 42 ) عام 1997 صلاحيات مجلس الجامعة التي تعود اصلا وقانونا لرئيس الجامعة ووزير الوصاية، فهل ترضى يا سعادة النائب، أن يكون القرار أقوى من القانون؟

2- للمرة الأولى في تاريخ الجامعة الوطنية يرفع ملف التفرغ مناصفة بين المسلمين والمسيحيين بفضل القيمين على الملف وعلى رأسهم معالي رئيس الجامعة.

3- قانونا، تتمتع الجامعة اللبنانية باستقلالية إدارية ومالية ولا يحق للسياسيين التدخل بشؤونها كما هي حال جميع دول العالم.

4- إن تدخل رجال السياسة في الأمور الأكاديمية يشعل النار قرب الهشيم وينسف العملية التعليمية من أساسها.

5- إن صدور قرار التفرغ لا يعني مطلقا توظيفا بل أمانا صحيا واجتماعيا ونفسيا لمئات الأساتذة الذين يفنون حياتهم بتحصيل العلم وبالتعليم. فعقودهم تتجدد سنويا بقرار من مجلس الجامعة ووزير الوصاية.

مع العلم أن كل أستاذ سيرد اسمه في القرار العتيد لا يصبح متفرغا إلا إذا استوفى الشروط التي تفرضها عليه المجالس والوحدات الأكاديمية.

6- إن التذرع باستحالة تأمين الميزانية لتفرغ الأساتذة ذر للرماد في العيون إذ أن نصف الميزانية رواتب والنصف الآخر يؤمن إن سمح للجامعة باستيفاء قسط جامعي يعادل على الأقل القسط الذي يستوفى من الطالب في المرحلة الثانوية، فهل يعقل أن يكون قسط الجامعة أقل من قسط المرحلة الثانوية؟”.

وختم: “نود أن نذكر سعادة النائب بما قالته يوما المستشارة الألمانية أنجيلا ميركيل) للقضاة الألمان “أتريدونني أن أساويكم بمن علموكم؟. رأفة، يا سادة، بمن علموكم وسيعلمون أولادكم من بعدكم. هلا تركتم شؤون العلم للمتعلمين حصرا وانصرفتم إلى أداء الواجبات التي أوكلها الشعب اللبناني إليكم؟ فما رأيكم إن عين مجلس الجامعة لجنة لدراسة ملفات نوابنا الكرام؟”.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل