مقتل لبناني وسوري في إشكال في بلدة معصريتي

قتل اللبناني عارف الصايغ وآخر سوري من بلدة معصريتي في الشوف مساء الجمعة إثر إشكال فردي. وفي التفاصيل، فقد علم موقع “القوات” الالكتروني أن إشكالا وقع بين الصايغ وبعض اللاجئين السوريين المقيمين في مدرسة حرمون في البلدة ليل الخميس وتجدد مساء الجمعة حيث عمد لاجئ السوري إلى قتل عارف الصايغ (المحسوب على الوزير طلال ارسلان)، وسرعان ما انتشر الخبر في البلدة فسارع شبابها الى المكان واشتبكوا مع السوريين ما ادى الى مقتل أحدهم. وسريعاً نفذ الجيش اللبناني انتشاراً واسعاً بعدما طوق البلدة ويعمل على ضبط الوضع وسط تخوف لدى الاهالي من مدى تفشي السلاح وسط اللاجئين من جهة ولدى اللاجئين من ردات فعل قد تظالهم في أكثر من بلدة في الجبل من جهة أخرى.

وأعلنت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي انه  ليل 11/7/2014 حصل إشكال في محلة رأس الجبل في مدينة عاليه تطور إلى تضارب بين أشخاص من بلدة معصريتي وآخرين من وادي خالد يعملون في مجال الزراعة في بلدة حبرمون. ونحو الساعة 20.30 من تاريخ 12/7/2014 توجه عدد من شبان بلدة معصريتي إلى مكان إقامة العمال وحصل تبادل إطلاق نار من سلاح حربي وصيد بين الطرفين، أدى إلى مقتل خضر عباس (مواليد عام 1999، لبناني) وعارف الصايغ (مواليد عام 1997، لبناني) وجرح شخص ثالث. تم إلقاء القبض على إبراهيم ح. وهو أحد المشاركين في الإشكال، فيما لاذ الباقون بالفرار. التحقيقات الأولية بينت أن لا خلفيات سياسية أو مذهبية جراء هذه الحادثة وأن طابعها لا يتعدى الإشكال فردي. والعمل مستمر لملاحقة المتورطين وتوقيفهم.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل