أوساط سلام لـ”المستقبل”: سلام ليس شريكاً في التعطيل

اكدت أوساط رئيس الحكومة تمام سلام لصحيفة “المستقبل” على أنه “ليس شريكاً في التعطيل من خلال عزوفه عن الدعوة إلى انعقاد مجلس الوزراء، إنما هو أراد من وراء هذا القرار إحداث صدمة تتيح إعادة الانتاجية في مجلس الوزراء”، مشيرةً في هذا الإطار إلى أنّه “لمس نوايا إيجابية من كل الأطراف المشاركة في الحكومة إلا أنه لا يزال يترقب تبلغه حصول التوافق على ملفات محددة مدرجة على جدول الأعمال مثل ملف الجامعة اللبنانية لكي يدعو مجلس الوزراء إلى الانعقاد”.

وأوضح زوار سلام أنه “تناول أمامهم بعض الالتباسات والتفسيرات التي دارت في فلك قراره عدم الدعوة لانعقاد مجلس الوزراء”، ونقلوا عنه قوله: “عندما قلتُ إنني متمسك باعتماد آلية التوافق في عمل الحكومة عنيتُ بذلك المسائل والقرارات الميثاقية وليس أموراً تفصيلية كالتعيينات البسيطة في الوزارات والإدارات. وعندما قررتُ توزيع جدول أعمال الجلسات قبل 72 ساعة من انعقادها حرصاً مني على التوافق لم أكن بذلك أتنازل عن حقي بوضع جداول الأعمال، لافتاً الانتباه في هذا المجال إلى كون التوافق وتجنّب البنود الخلافية في مجلس الوزراء لا يلغي حق التصويت داخل المجلس على أي بند مدرج على جدول الأعمال ولا يتم التوافق عليه، مع إشارته في الوقت عينه إلى أنّ البعض فهم خطأً مسألة ضرورة توقيع الـ24 وزيراً على قرارات مجلس الوزراء بدليل الاكتفاء بتواقيع من حضر من الوزراء على قرارات الجلسات السابقة في ظل غياب عدد منهم عن هذه الجلسات”.

المصدر:
المستقبل

خبر عاجل