المشنوق: ليس هناك من نظام بديل عن اتفاق الطائف يحمي العيش المشترك

اكد وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق في افطار اقامه في مبنى وزارة الداخلية، أنه “لن يتراجع عن الإصرار على تصحيح الخلل في الخطة الأمنية في طرابلس”.

واذ شدد على أن “أحدا منا لن يقف بوجه الدولة حين تقوم بواجبها”، أشار إلى “أننا لن نعطي براءة ذمة مطلقة لبعض الأجهزة الأمنية، ونحن نتمسك بضرورة تحقيق أعلى درجات العدالة”.

وقال: “مواقفنا لم تتغير وما نسعى اليه في هذه اللحظة المعقدة، هو تحمل المسؤولية الوطنية عبر تنظيم الخلاف بين القوى السياسية منعا لانهيار الوطن”.

ورأى ان “تشكيل هذه الحكومة كان محاولة لحماية لبنان على قاعدة ربط النزاع مع من نختلف معهم ومحاربة الارهاب دون مواربة”.

اضاف: “عندما كنا نقول ان لبنان يمر بخط الزلازل، كان البعض يتهمنا بتمرير التسوية. واليوم نعيش وقائع هذا الزلزال في كل تفاصيل حياتنا السياسية. نعيش وسط حريقين كبيرين جدا جدا، الاول هو انهيار الدولة السورية والثاني ترنح الدولة العراقية واحتمال انشطارها”. وشدد على ان “لبنان لا يحيا على التشكيك والمزايدات بل على التناغم”.

وتابع: “أؤكد بأعلى درجات النزاهة والصدق للشهداء، من الشهيد الأول رفيق الحريري الى الشهيد الأخير محمد شطح، الى الشهيد الذي يقيم معي ليلا نهارا وسام الحسن، اننا ما زلنا نقف عند ما نختلف عليه من السلاح غير الشرعي ودوره المرفوض في الداخل اللبناني، الى مسألة القتال في سوريا وصولا الى قناعتنا الراسخة بأن ليس هناك من نظام بديل عن اتفاق الطائف يحمي العيش المشترك بين اللبنانيين”.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل