عون يلعب على مشاعر الناس.. قاطيشه: نرفض التمديد للمجلس النيابي وليختار النواب “رئيساً قوياً” بين جعجع وعون

أعلن مستشار رئيس حزب القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع العميد وهبي قاطيشه أنه حين ترشح رئيس تكتل “التغيير والإصلاح” النائب ميشال عون وذهب الى رئيس تيار “المستقبل” الرئيس سعد الحريري اكد له انه لن يخرج عن حلفائه في “14 آذار” وقال له ان لا مانع لديه ان اتفق مع المسيحيين في هذه القوى”.

وطلب عبر الـmtv أن يقرر مجلس النواب من هو الرئيس المقبل للجمهورية من خلال جلسات انتخابية، لافتاً إلى أن “جعجع اقترح حلولا عدة للانتخابات الرئاسية ومن كل هذه الحلول لم يقبل عون بأي منها”، موضحاً انه “لا يمكننا دعم عون لان خطه الاستراتيجي ضد خطنا 100% ولا يمكن ان نسير بمشروعه المرتبط بإيران”. وقال: “عون يلعب على مشاعر الناس”.

وأكد قاطيشه رفض التمديد لمجلس النواب وانه يجب تجديد الطاقم السياسي، واشار في هذا السياق الى انه “نحن قدمنا مشروع قانون للانتخابات وقد وافقت عليه كل قوى 14 آذار وكتلة جبهة النضال الوطني التي يرأسها النائب وليد جنبلاط ايضا”.

وفي الملف العراقي رأى أنه يجب الضغط على رئيس الحكومة نوري المالكي والجمهورية الإسلامية في إيران لإعادة تكوين العراق لجميع أبنائه”.

وفي سوريا أوضح ان نظام بشار الأسد هو الذي أطلق “داعش” ليقول للعالم انه وحده يستطيع توقيف الإرهاب والفوضى”.

وعن وجود “داعش” في لبنان لفت إلى انه “قد يكون هناك “داعش” على مستوى حوادث فردية ولكن ليس كوضع سياسي مثل العراق لأن لا بيئة حاضنة لهم في لبنان”.

ودان قاطيشه العدوان الاسرائيلي على غزة وقتل الأطفال والدمار الحاصل ولكن أكد انه “لا خلاص للفلسطينيين إلا بوحدتهم حول رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس”. متابعاً: “حماس” هدفها فك الحصار النهائي عن غزة ولتحقق هذا الأمر عليها ألا تعادي مصر”.

وختم بالحديث عن الاستحقاق الرئاسي بالقول: “فليختر النواب بين جعجع وعون وإذا انتخب عون سيذهب جعجع لتهنأته، أما إذا كان هناك 90% من النواب، كما يتخوف العماد عون، اتفقوا على مرشح غيره فهذا يعني ان الجميع ضده”.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل