ديب: توافق بين “المستقبل” و”الوطني الحر” على ضرورة انجاز الإستحقاق الرئاسي

أوضح عضو “تكتل التغيير والاصلاح” النائب حكمت ديب ان اللقاء بين الرئيس الحريري والوزير باسيل ليس الاول ولن يكون الأخير، بالاضافة الى لقاءات سابقة حصلت مع العماد ميشال عون، لكن المهم ان هناك اتفاقا حول مسائل وطنية أساسية أهمها دعم الجيش اللبناني وتغليب لغة الاعتدال ورفض كلّي لثقافة التكفير ولهذه الموجة التي ضربت لبنان مؤخرا ونالت من هيبة جيشه وكبدته بعض الخسائر بعد الاصطدام معه، لكن النتيجة كانت دحر مشروع الامارة الاسلامية كما كان يخطط له وتحصين الساحة الداخلية.

ديب وفي حديث لـ”المركزية” لفت الى توافق بين “المستقبل” و”الوطني الحرّ” على ضرورة إنجاز الاستحقاق الرئاسي ومطالبة القوى السياسية كافة بترجمة أقوالها افعالا، وتحديدا لجهة كلام الرئيس الحريري مرات عدّة عن انتخاب رئيس قوي يمثّل بيئته المسيحية، مؤكدا اننا لا نشك في نوايا الحريري مطلقا، لكن يجب ترجمتها عمليا خلال الايام المقبلة.

وعن سبب حصول اللقاء بعد مغادرة الحريري الى جدّة، أكد ديب ان هذه المسألة لها علاقة بتوقيت السفر فقط بعيدا من أي سبب آخر. وأعتقد ان خلال الساعات المقبلة سنشهد خطوات عملية تترجم الشعارات التي أُطلقت سابقا، خصوصا ان القوى السياسية على قدر كافٍ من الوعي للذهاب الى هذه الاستحقاقات بصورة صحيحة وصحية تصون الاستقرار وتعطي مناعة أكبر للبلد في وجه التحديات التي رأينا بعض فصولها، مشيرا الى حذر من تكرار هذه الفصول، لكن مجتمعنا اللبناني وبيئتنا السياسية وجيشنا في المرصاد. وقال: “اللقاء بين العماد عون والرئيس الحريري محتمل، لكن حتى الآن لا شيء محسوما”.

وردا على سؤال عن ربط الفريق الآخر التمديد بإنجاز الاستحقاق الرئاسي، قال: “اننا نرفض كلّ أشكال التمديد لمواقع المسؤولية كافة”، معتبرا ان حتى الآن التمديد ليس أمرا واقعا في ظلّ إعلان قوى سياسية عدّة رفضها التمديد لمجلس النواب، ومن المفروض إقرار قانون انتخاب جديد قبل البكاء على الاطلال.

المصدر:
وكالة الأنباء المركزية

خبر عاجل