اتحاد بلديات دير الاحمر: الدولة مرجعيتنا الوحيدة ولا نستنجد بغيرها

 اكد إتحاد بلديات منطقة دير الأحمر في بيان الخميس، أن “تاريخنا كمسيحيين حافل بالنضال، ونحن أبناء بلدات منطقة دير الأحمر لبنانيون متمسكون بأرضنا مسيحيون مؤمنون، لم ولن نخاف يوما حتى في ظل التطهير الديني الذي تشهده المنطقة، ونعتبر أن هذه فرصة جديدة لنثبت أننا باقون هنا ومتجذرون في أرضنا. لن نخضع لهذه التهديدات التي هي جزء من الحرب النفسية التي تشن علينا”.

وتابع: “باسم أبناء منطقة دير الأحمر نقول: مخطئ من يظن، أننا نطلب أو نفكر أن نطلب من حزب الدفاع عنا أو تزويدنا بالسلاح للدفاع عن أنفسنا”.

واردف: “من المعروف أن عددا من الشبان في بلدات بقاعية بدأوا بمراقبة وحراسة بلداتهم خوفا من دخول الغرباء إليها والعبث بأمنها، ونحن في منطقة دير الأحمر نقوم بذلك تحت امرة البلديات وإتحاد البلديات وأجهزة الشرطة فيهما، وبالتنسيق التام والمسبق مع الأجهزة الأمنية في منطقتنا بهدف مساعدتها على ضبط الوضع، ومن دون أية مظاهر مسلحة أو ما قد يوحي بالأمن الذاتي. إن عملنا يهدف الى مساعدة الجيش، فنحن معه وخلفه، وهو يقوم بواجبه كاملا لحمايتنا”.

وشدد البيان على أن “الدولة هي مرجعيتنا الوحيدة، ولا نستنجد بغيرها لحمايتنا أو الدفاع عنا. هدفنا تقوية الجيش ومساندته، وأي إعتداء علينا “لا سمح الله” هو إعتداء على جميع المسيحيين واللبنانيين. ولا يظنن أحد أنه يستطيع إقتلاع شعب من أرضه وتهديده إذا كان متمسكا بإيمانه بالله وبوجوده، ومسيحيو البقاع متجذرون بأرضهم، وبالصليب، وستبقى أجراسهم تقرع بلا خوف أو مهادنة”.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل