الـFBI تدخل على خط تحقيقات صور المشاهير المسرّبة

يجري مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي “إف بي آى” تحقيقات في مزاعم سرقة صور خاصة لمشاهير من النساء ونشرها على شبكة الانترنت.

وكانت صورا خاصة لحوالي 20 شخصية، بينهم الممثلة الأميركية جنيفر لورانس، قد تسربت ونشرت على شبكة الانترنت.

ومن المعتقد أن بعض الصور سرقت من خدمات مثل تطبيق “آي كلود” التابع لشركة آبل، والذي ينقل ويخزن محتوى الأجهزة على الانترنت. وقال مسؤولون في شركة آبل إنهم تجرون تحقيقا لمعرفة ما إذا كانت حسابات آي كلود تعرضت للقرصنة.

وطالبت لورانس، التي تألقت في سلسلة أفلام “هانغر غيمز”، بفتح تحقيق بعد أن سرق قراصنة على ما يبدو صورا من الهواتف الخاصة بالعديد من النجمات والمشاهير تحتوي على لقطات غير لائقة.

وقالت متحدثة باسم الممثلة الأميركية إن نشر الصور على الانترنت يمثل “انتهاكا صارخا للخصوصية.”

المصدر:
وكالات

خبر عاجل