سمير جعجع …الرجل الرجل

مرة جديدة يثبت سمير جعجع انه رجل ﻻ يشبه اﻻ الرجال الرجال يجيد وضع النقاط فوق الحروف واﻻصبع على الجرح، شخص الداء ووصف الدواء، بكى الشهداء تأثراً وحاول التماسك اﻻ ان الغلبة كانت لمشاعره واحاسيسه الصادقة والتي لم تفاجئنا…

خاطب الشهداء بكلمات وجدانية، حاكى العقل والمنطق، منعشاً ذاكرة اللبنانيين حيث استذكر التاريخ وقلب في صفحاته مشدداً على تضحيات الشهداء وانه لوﻻهم لكنا اليوم اهل ذمة او مهاجرين وبافضل حال لكنا نفتش عن جبل سنجار ما نهرب منه او نلجأ اليه ونستجدي كسرة خبز او قطرة ماء منتظرين المساء لنفترش اﻻرض ونلتحف السماء… وفي المقلب اﻵخر بدا صلب كصخرة عنيدة من جبل لبنان حين توجه لكل اعداء لبنان في الداخل والخارج قائﻻ” لن نموت اﻻ واقفين وتاريخنا يشهد…

نعم، من جهة ظهر سمير جعجع انه متألم حقيقي مع كل ام شهيد سقط ليبقى لبنان ومن جهة ثانية خصم شريف، شرس ﻻ يهادن وﻻ يساوم ولبنان فوق كل اعتبار…

سمير جعجع اشكر الله على وجودك معنا وبيننا واننا نعاصر عملاقاً مثلك يعانق السماء بشهامته واﻻ لكنا اسرى المنافقين الذين تنكروا لدماء الشهداء وتضحياتهم وباعوا المسيحيين وحقوقهم بوعد لن يتحقق ويدعون الزعامة…

شهداءنا اﻻبرار هنيئاً لكم علياءكم وهنيئاً لكم هذه القيادة وهؤﻻء الرفاق اﻻبطال الذين يحملون امانة استشهادكم في اعناقهم، فاطمئنوا مشعل القضية مضاء ومرفوع وان خفت نوره وشح زيته فباﻻحمر القاني نشعله… فالدرب التي سرتم عليها  لتحفظوا اﻻرض والوجود سنسيرها ان نادانا الواجب وسنكمل كتابة التاريخ الذي نقشتم فيه حكاية وطن وكتبتم اسماء خالدة ورسمتم قوافل ابطال ووجوهاً ﻻ تشبه اﻻ وجوه الملائكة… والسلام.

بقلم رئيس دائرة الإعلام الداخلي في “القوات اللبنانية” مارون مارون

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل