بالفيديو: من جديد… تراث فيروز والرحابنة عرضة للسرقة الإسرائيلية

أقدمت فرقة “تركواز” الموسيقية الاسرائيلية على سرقة اغتنيات للسيدة فيروز منها “كرم العلالي” و”سألوني الناس” وحولتها العى العبرية فغنّتها بألحانها الأصلية نفسها كما غنت بعضها باللغة العربية. ولفتت صحيفة “الاخبار” الى ان الأسوأ من ذلك أنّ الفرقة تعاملت مع الموضوع على أساس أنّها تغني تراث المنطقة التي “تنحدر” منها وهنا تكمن المشكلة.

الفرقة التي تتكون من مغنية أوبرا مغمورة تدعى داليت فريدمان وعازف الغيتار أورن إليعزري (أحد مؤسسي فرقة “ماشينا” المعروفة لديهم)، وعازف الكونترباص عوديد أدار، لا تحظى حتى اللحظة بأي شهرة لكن يبدو أن الدولة تدعمها بشكل مباشر. والدليل أنّ الحديث عن الفرقة على صفحة “إسرائيل تتكلم بالعربية” الفايسبوكية المدعومة بشكلٍ رسمي.

وتضيف الصحيفة: “لم تكن سرقة أغنيات فيروز هي المحاولات الأولى في هذا الإطار. مغنية صهيونية تدعى زهافا بن حاولت قبل سنواتٍ سرقة أعمال أم كلثوم فأدت “انت عمري” و”حب ايه”. لم تنجح الفكرة آنذاك، مع أن المغنية المغمورة أيضاً، حاولت “أسرلة” أغنيات “كوكب الشرق”. لكن المجتمع العبري رفض التجربة، فاندثرت المغنية والتجربة سريعاً”.

كما تعرّضت إليسا أيضاً لأمرٍ مشابه قبل سنوات حين سرقت أغنيتها “عبالي حبيبي” (الملحن سليم سلامة) عبر المغنية العبرية سريت حداد، وكذلك أغنية “تيرشرش” من التراث “البدوي” المحلي في الأردن. وهذا أيضاً شأن الفنان المصري عمرو مصطفى الذي تعرّضت أغنيته “لمستك” للسرقة وتم غناؤها بالعبرية كذلك.

المصدر:
الأخبار

خبر عاجل