مصادر وزارية لـ”المستقبل”: خشية من أن يكون “الوطني الحرّ” يعرقل الانتخابات النيابية

أشارت مصادر وزارية وأخرى كتائبية لـ”المستقبل”، إلى ان الاسم الذي اقترحه «التيّار الوطني الحرّ» لهيئة الاشراف على الانتخابات، وهو ينتمي إلى الطائفة المارونية، جاء بديلاً من اسم كاثوليكي ممّا يفقد طائفة الروم الكاثوليك تمثيلها في الهيئة، مع العلم أنّ التيّار اقترح خلال الاتصالات التي جرت طيلة يوم أمس تعيين قاضٍ كاثوليكي في ديوان المحاسبة بدلاً من الهيئة.

فيما أبلغ وزير السياحة ميشال فرعون «المستقبل»، ان أنباء وردته عن تغييب الكاثوليك عن الهيئة وهو في صدد التأكّد من هذا الأمر «لأبني على الشيء مقتضاه، لأنني غادرت جلسة مجلس الوزراء قبل بتّ هذا الموضوع بداعي المشاركة في افتتاح أحد الفنادق».

وأضافت المصادر ان عقبة ثانية تواجه ولادة «هيئة الإشراف» وهي إصرار «التيّار الوطني الحرّ» على تسمية أكثر من عضوَين فيها من أصل 4 مسيحيين، من دون الأخذ في الاعتبار وجود قوى مسيحية أخرى في الحكومة. وأبدت خشيتها من أن يكون «التيّار» قد اتّخذ قراراً بعرقلة الانتخابات النيابية إفساحاً في المجال أمام التمديد للمجلس بناء على نتائج اللقاء بين رئيس تكتّل «التغير والإصلاح» النائب ميشال عون وأمين عام «حزب الله» السيد حسن نصرالله.

المصدر:
المستقبل

خبر عاجل