باسيل في افتتاح المؤتمر الثاني للنبيذ: تحدٍّ ثقافي ضد الارهاب و”داعش”

نظمّت وزارة الزراعة بالتعاون مع كليّة العلوم الزراعيّة والعذائيّة في جامعة الروح القدس –الكسليك المؤتمر الثاني العالمي للنبيذ اللبناني، تحت عنوان “النبيذ اللبناني: واقع وآفاق”، في حضور ممثل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي النائب البطريركي العام المطران سمير مظلوم، وزير الخارجية والمغتربين المهندس جبران باسيل، وزير الزراعة أكرم شهيب، وزير الاقتصاد والتجارة آلان حكيم، ممثل رئيس تكتل التغيير والإصلاح النائب العماد ميشال عون المهندس هنري عطالله، سفير فرنسا في لبنان باتريس باولي،الوزير السابق عادل قرطاس، النائب السابق سليم عون، رئيس الجامعة الأب الدكتور هادي محفوظ، مدير عام وزارة الزراعة المهندس لويس لحود، مدير عام المنظمة الدوليّة للكرمة والنبيذ جان ماري أوران، مدير عام رئاسة الجمهورية أنطوان شقير وعدد من السفراء والديبلوماسيين والفعاليات السياسية والدينية والعسكرية والاجتماعية والتربوية…

ألقى رئيس الجامعة الأب الدكتور هادي محفوظ كلمة تحدث فيها عن صناعة الخمر، مثنيا على التعاون بينوزارة الزراعة والجامعة لتنظيم للسنة الثانية على التوالي مؤتمر النبيذ اللبناني. وأشار إلى “أن رسالة النبيذ اللبناني… هي ألا نخاف وأن نفرح وأن ننظر إلى الحياة بإيجابية ودينامية”.

أما ممثل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي النائب البطريركي العام المطران سمير مظلوم، فنقل بركات غبطته الموجود خارج لبنان وشكره، وأشار إلى أن “وزارة الزراعة عندنا قد تنبهت الى أهمية هذا القطاع، وشدّد على “ضرورة تنمية هذا القطاع في كل المناطق اللبنانية والحفاظ عليه، كي يصبح شريكا أساسيا في ازدهار الإقتصاد الوطني، بالإضافة الى دوره في تمتين العلاقة بين المواطنين ووطنهم”.

واعتبر السفير الفرنسي في لبنان السيد باتريس باولي في كلمة “أنّ الخمر يجمع بين التقاليد نظراً الى وجوده منذ القدم في تاريخنا وبين الحداثة لأنّه يعتمد حالياً على التقنيات المتطوّرة في تصنيعه وإنتاجه”. وأشاد بنوعية النبيذ اللبناني وجودته وسرعة توّسعه عالمياً، شاكرا لبنان على دعمه لايصال د.جان ماري اوران  إلى منصب مدير عام المنظمة العالمية للكرمة. وبارك للبنان انتخاب مدير عام وزارة الزراعة المهندس لويس لحود نائبا لمجموعة التحاليل والخبراء في المنظمة العالمية للكرة والنبيذ. وهي المرة الأولى التي يتولى فيها لبناني وعربي هذا المنصب”.

أمّا وزير الخارجية والمغتربين المهندس جبران باسيل فاعتبر “أن النبيذ اللبناني هو أحسن سفير للبنان في الخارج، يعرّف عنه ويرفع اسمه كلّما رفع أحد كأس لبنان أو نخب أحبائه”. وشدد على “أنّ قضية اهتمامنا بالنبيذ اللبناني ليست قضيّة عابرة، بل هي مسألة استراتيجية للبنان ونعطيها الأولوية في سياساتنا الاقتصاديّة الخارجية”.

كما رأى “أنّ زيادة استهلاكنا للنبيذ وتصنيعه وتسويقه في لبنان والعالم هو فعل إيمان بوطننا وهويتنا. لا بل أقول أكثر من ذلك، إنّه فعل مقاومة للحفاظ عليها في وجه الهجمية التكفيريّة التي نتعرّض لها والتي تهدف أولا الى إزالة هويتنا الثقافية والمشرقية الناصعة… إنها إحدى التحديات التي يرفعها لبنان اليوم في معركته ضد الارهاب، تحدِّ ثقافي طابعه، ولكنه فريد في مضمونه كون لبنان هو البلد العربي الوحيد الذي ينتج النبيذ بهذه الأبعاد الروحانية المشرقية والذي يحتاج ليعبّر عن فرادته ودوره الإيجابي من ضمن المنظومة العالمية التي ترتسم للقضاء على “داعش””.

المصدر:
فريق موقع القوات اللبنانية

خبر عاجل