مجموعة الدعم الدولية للبنان: لتحييده عن حرب سوريا وتقديم التنازلات لانتخاب رئيس من دون تأخير

جددت مجموعة الدعم الدولية للبنان مطالبتها بتحييد لبنان عن الحرب في سوريا، مكررة مطالبات الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون لجميع الزعماء اللبنانيين بالدخول في حوار الآن وتقديم التنازلات الضرورية لانتخاب رئيس من دون مزيد من التأخير، واتخاذ القرارات المهمة اللازمة من أجل بلادهم وشعبهم.

وقال بان في اجتماع المجموعة الدولية لدعم لبنان انه في وقت مضطرب في المنطقة، لا يزال لبنان ملتزماً بقوة التعايش، وان القوات المسلحة اللبنانية، بدعم من اليونيفيل، تواصل الحفاظ على الهدوء عبر الخط الأزرق وتنفيذ قرار مجلس الأمن 1701.

لكن اللبنانيين يواجهون أيضاً تزايد امتداد للأزمة السورية، بما في ذلك الهجمات وأعمال الإرهاب الوحشية من الجماعات المتطرفة، والتي ندينها.

وأشاد امين العام للمنظمة الدولية بأداء الجيش اللبناني والأجهزة الأمنية، مؤكداً أن هناك حاجة ملحة الى زيادة قدراتهم.

كما أشاد أيضاً بتعهد السعودية تقديم مليار دولار دعماً لتجهيز الجيش، وبالمساهمات التي تبذلها الدول الأعضاء.

وأكد بان أن الأمم المتحدة ستواصل القيام بدورها، بما في ذلك من خلال تقديم الدعم لخطة التنمية الخمسية للجيش، والحوار الاستراتيجي والتعاون في مجال مكافحة الإرهاب.

واضاف أنه ما دامت المنطقة مشتعلة والحرب مستمرة في سوريا، يجب احترام حقوق اللاجئين وسلامتهم في لبنان وفقاً للمعايير الإنسانية الدولية، مشدداً على أن الضغوط على لبنان هائلة والعبء الذي تحمله يجب أن يكون مشتركاً” مع المجتمع الدولي.

ورحب بان بحرارة بتشكيل حكومة جامعة برئاسة الرئيس تمام سلام والتزامها المتواصل سياسة النأي بالنفس، قائلاً إن التزامات إعلان بعبدا تبقى أساسية للحد من تأثير الحرب في سوريا على لبنان.

ولاحظ أن قدرة لبنان على الصمود في وجه العاصفة يتطلب أداء فعالاً لجميع مؤسسات الدولة، مشيراً الى مضي أربعة أشهر على انتهاء ولاية الرئيس ميشال سليمان، وأن هناك شهرين حتى تنتهي ولاية مجلس النواب.

ولذلك حض جميع القادة في لبنان على الدخول في حوار الآن وتقديم التنازلات الضرورية لانتخاب رئيس من دون مزيد من التأخير، آملاً أن تردد مجموعة الدعم والأصدقاء الرئيسيون الآخرون للبنان صدى هذه الرسالة.

وفي مؤتمر صحافي اشاد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بقراري مجلس الأمن 2170 و2178، مؤكدا أن بلاده تحارب الإرهاب بثبات واستمرارية، وليس فقط عندما يعلن أحد ما تحالفاً. ودعا الى تزويد العراق وسوريا ولبنان واليمن ومصر وغيرها الأسلحة من أجل تعزيز قدرتها على مواجهة التهديدات لأمنها، بما في ذلك التهديدات الإرهابية.

وكشف أن روسيا تشارك في الحرب على الإرهاب بوسائل مختلفة، منها تزويد لبنان وسوريا والعراق بالأسلحة الضرورية.

المصدر:
النهار

خبر عاجل