مطر ترأس قداس الشكر لتطويب ألفارو دل بورتييو: افتقد الله شعبه عبر تطويب هذا الرجل القديس

اجتمعت عائلة حبرية “عمل الله” OPUS DEI” في لبنان حول رئيس أساقفة بيروت للموارنة المطران بولس مطر، للاحتفال بقداس الشكر على تطويب المونسنيور ألفارو دل بورتييو الرئيس الثاني للجمعية خلفا لمؤسسها القديس خوسي ماريا إسكريفا، طوباويا على مذابح الكنيسة الكاثوليكية في العالم في نهاية شهر أيلول الماضي في إسبانيا مسقط رأسه.

مطر قال خلال العظة إن “من علامات القداسة في الطوباوي ألفارو دل بورتييو أنه لم يكرم في إطار جمعيته وحسب، بل تبنته الكنيسة كلها إكليروسا وعلمانيين إذ رأت فيه وجه المسيح معلمه الذي زرع في أرض البشر محبة الناس ومد لهم يد الخلاص. وإن كان الرب هو الأمين وحده عندما تهتز أمانات البشر، فإن أمانة الطوباوي ألفارو هي انعكاس لأمانة الرب بالذات، لأنها لم تعرف على مدى حياة هذا الرجل أي ضعف ولا أي تبديل. فذاك الذي كرس حياته للرب وللرسالة الإنجيلية قد فقد نفسه فعلا ليجدها في الله وبهذا صار لنا جميعا المثال والدافع في السير على طريق الرب حتى النهاية. فإني أشكر الله معكم في هذا القداس، يا أبناء جماعة الOpus Dei ويا أيها المؤمنون الأعزاء في لبنان وفي كل مكان. فقد افتقد الله شعبه عبر تطويب هذا الرجل القديس، وهو الذي يصنع لنا الخلاص بكل النفوس التي تعكس أنواره الإلهية على دروب الحياة. فهنيئا للكنيسة بالطوباوي الجديد ولتنزل علينا جميعا بشفاعته كل النعم التي نحن بحاجة إليها لنتابع الرسالة فيتغير وجه الأرض. إنه وجه يحتاج إلى تغيير كبير لكن الرب قدير على كل شيء، فله المجد والشكر من الآن وإلى الأبد. آمين”.

المصدر:
الوكالة الوطنية للإعلام

خبر عاجل